عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل - مزاد الكويت


العودة   مزاد الكويت > ::: قـسـمـ الـمـزادات ::: > مـزاد المتفرقات > مناقشات
نسيت كلمة المرور ؟ تسجيل عضو

مناقشات إستفسارات واستشارات الأعضاء بخصوص السلع والمنتجات الخاصة بالقسم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-2010, 03:59 PM   رقم المشاركة : 1
عبدالرحمن الميموني
عبدالرحمن الميموني هو صاحب الموضوع
|| عضو مزاد الكويت ||
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن الميموني





عبدالرحمن الميموني غير متصل

عبدالرحمن الميموني العضو لم يتم تقييمه للآن

B18 عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني اعضاء مزاد الكويت الكرام
اليوم حبيت اجمع لكم مواضيع عن المسابيح والاحجار كثر مااقدر
والحمدالله قدرت اجمع لي معلومات انا عن نفسي اول مره اطلع عليها
وتمني ان تنال اعجابكم ورضاكم
(( وننتضر من ادارة الموقع والمشرفين الكرام التثنبيت ))
وسامحوني علي اي تقصير بدر مني او اي معلومه ماذكرته لانه الحجم بصفحه وعدد الاحرف مايكفي اكثر من جذي
بسم الله ندخل بلموضوع




المسباح وماذا تعني لنا هذه التسمية

المسبحة أو السبحة او المسباح هي عبارة عن مجموعة من القطع ذات الأشكال الخرزية الحبـيْـبـيـة مع فواصل وقطع أخرى ، حيث تتألف كلها من عدد معين منظومة ومنتظمة في خيط أوسلك أو سلسلة ، وقد يختلف شكل الحبات نسبة للمجتمع أو الصانع أو حسب متطلبات الراغبين لأسباب دينية أو اجنماعية او لغرض اللهو والتسلية .

ويتم تحريك قطع المسبحة باليد والأصابع ، كما وقد تفيد المسبحة أحيانا في العرض المظهري للتدين والتصوف والذكر والتسبيح والتهليل والتهدئة النفسية ، وأحيانا للوقار والوجاهة ، وأغراض أخرى مختلفة . والمواد التي تصنع منها المسبحة تتفاوت أيضا ، واختلفت عبر القرون حتى بلغت في التنوع ما لا يعد ويحصى خلال القرن الحالي .

وكلمة (المسبحة) أو (السبحة) اشتقت عموما من الناحية الدينية أو اللغوية ، من كلمة التسبيح - ففي القرىن الكريم ورد التسبيح لله عز وجل في عدة سور وآيات ، وقد أتت كلمة التسبيح بمعاني وأماكن مختلفة في كل سورة وآية ، ومن أمثلة ذلك : ذكر نوعية المسبحين ورد في سورة الإسراء - الآية 44 - ما يلي : قال تعالى (تسبح له السموات السبع والأرض ومن فيهن ، وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليما غفورا) . ومعنى ذلك أن من في السموات والأرض يسبحون بحمد الله وينزهونه على الرغم من اختلاف لغات التسبيح . كما وردت لغرض التشبيه في سورة النور (الآية 41) ، كما وربط موضوع تسبيح الله والتوكل عليه في سورة الفرقان (الآية 58) . وفي مجال الوقت ومدى التسبيح في سورة الأحزاب (الآية 41 ، 42) .

أيضا ورد التسبيح في أوائل السور مثل سورة الحديد (الآية الأولى) قال تعالى : (سبح لله ما في السموات والأرض وهو العزيز الحكيم) - أي نزه الله سبحانه في كل شيء - كما ورد التسبيح في أوائل سورة الحشر وسورة الأعلى . . . وأحيانا ورد التسبيح لله تعالى في أواخر السور مثل سورة يـس (الآية الأخيرة) . . . إلخ .

ومن صور التسبيح ، قولك ، سبحان الله والحمد لله ، كذلك ذكر الأسماء الحسنى لله عز وجل . وقد جاءت أسماء الله الحسنى في عدد كبير من الآيات القرآنية الكريمة ومن ثم جمّع عددها . فعن أبو هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن لله تسعا وتسعين اسما مائة إلا واحد من أحصاها دخل الجنة ، وهو وتر يحب الوتر) .

ولقد دعا الله سبحان وتعالى الناس إلى ذكر الله ودعوته بالأسماء الحسنى ، ففي سورة الأعراف قال تعالى : (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في اسمائه ، سيجزون ما كانوا يعملون) .

وبذلك استنبطت المسبحة أو السبحة من التسبيح من الناحية الدينية ، وتشمل تنزيه الله بالقول وعد أسمائه الحسنى اكتسابا للرحمة والمغفرة والأجر الكريم .

ومن الناحية اللغوية استطلعنا بعض الأسانيد والكتب ، فمن كتاب المختار من صحاح اللغة (مختار الصحاح - محمد بن أبي بكر عبد القادر الرازي - الناشر دار الكتاب العربي - لبنان - 1981 ص (282) . ورد في باب السين كلمة السبحة : بمعنى خرزات يسبح بها . وهي أيضا التطوع في الذكر والصلاة ، نقول منه : قضيت سبحتي . والتسبيح التنزيه وسبحان الله : معناه التنزيه لله ، أما (سـبحل) : فمعناه سبحل الرجل : قال "سبحان الله" .

وفي كتاب تفسير القرآن العظيم (تفسير القرآن العظيم - للإمام الجليل الحافظ عماد الدين ، أبو الفدا إسماعيل بن كثير القرشي الدمشقي المتوفي سنة 774 هـ / دار المعرفة - بيروت - لبنان ص (268) و ص (269) .

وفي كتاب المنجد ذكر فيه أن السبحة ،جمع سبح وسبحات : هي للدعاء وتقول قضيت سبحتي أي دعائي (الصلاة النافلة) . وهي خرزات منظومة في سلك إما للصلاة والتسبيح وإما للتسلية ويقال (سبحان الله) أي ابريء الله من السوء . اما السبّاحة فهي الأصبع السبابة في اليد . والمسبحة هي السبحة للصلواة والتسبيح والتلهي (عامية) .

وفي اللهجة العراقية السائدة قد يطلق عليها سبحة أو مسبحة وقد تجمع كالسبح والمسابح أو السبحات (عامية) وفي بعض المناطق العربية والخليج العربي قد تسمى باللغة العامية الدارجة مسبحة ، أو مسباح أو تجمع كمسابيح . عموماً فإن لفظة سبحة أو مسبحة هي اللفظة العربية الدارجة حالياً وعلى الرغم من ورود كلمة السبحة في المراجع اللغوية إلا اننا عولنا استخدام لفظة المسبحة في كافة فصول اهذا البحث لما لها من استخدام دارج ودلالة على فرض استخدام هذه الأداة في التسبيح . وفي اللغة التركية ، كما ورد في أحد المصادر (Shantes , Enc Of Islam , Brill 1961 , P . 549 موسوعة) تسمى تسبيح ( Tasbih) عندما تستخدم كلمة سبحة ( Subha) لغرض تفسير معناها في بعض المسردات الأجنبية . ولغرض مقارنة وفحص الكلمة باللغة الإنكليزية فقد تم اللجوء إلى قواميس المفردات بالإنكليزية ولعل أقرب كلمة إلى ما تعنيه المسبحة عند العرب والإسلام كانت كلمة روزري (Rosary) حيث فسرت بمعنى

سبحة ، مسبحة .
سلسلة أو صلواة .
حديقة ورد أو مسكية ورد .
ومن المعتقد أن الربط التاريخي للقلادة المسيحية القديمة وبين المسبحة في استخدامها من قبل العرب المسلمين قد أدى لهذا التفسير في بعض المسردات.

كما ورد في باب الحبيبات بالإنجليزية (بيدس) Beads (بالجمع) قد تعني عقد أو سبحة أو بيد (Bead) كخرزة أو حبة . فهي هنا مسبحة إذا ما انتظم الخرز بسلك أو تطلق أحيانا على الذي يصلي مستعينا بصلاته بسبحة (Tosay , tell , or count one's beads) وقد تستخدم كلمة بيد رول (Bead roll) بمعنى سبحة أو مسبحة (وبغرض العد والحساب) .وعلى أية حال فإن معنى المسبحة لدينا هنا واضح وجلي ، وهي كما أسلفنا ، استخدمت لعد الكلمات ، لغرض التسبيح لله سبحانه، أو لذكر كلمات الله الحسنى في عصر الإسلام ، وإن تعددت أغراضها اليوم وأصبحت أحيانا تؤدي أغراض التسلية أو غيرها ، غير أننا لا ننكر تأثير الحضارات الأخرى في منطقة الشرق الأوسط أوغيرها في مجال استخدام أداة للأغراض المظهرية أو الدينية أو لغرض العد والحساب لما هو مطلوب من الإنسان في كافة شعائر الحياة الدنيا والمتطلبات الروحية الأخرى كما سنرى في الفصول القادمة .

1- التطور في استخدام المسبحة والأحجار الكريمة وشبه الكريمة وغيرها عبر التاريخ .

على الرغم من أن للمسبحة في معناها اللفظي والاستخدامي صفة عربية وإسلامية واضحة إلا أن البحث عن الجذور التاريخية لها لابد أن يجرنا على الطريقة التي تعامل بها الإنسان مع الأحجار الكريمة وغيرها ضمن معتقداته منذ أقدم العصور . فمنذ آلاف السنين ، ومنذ أن كان الإنسان القديم يسكن الكهوف وعثوره بطريق المصادفة أو الحفر عن أحجار ملونة هنا وهناك فلابد أنها قد سحرته بجمالها وألوانها وبريقها . وهنالك دلائل آثارية قاطعة بأنه بدأ في تجميعها والتعامل معها بولع مفرط نظرا لندرتها وجاذبيتها التي سحرته وألهبت خياله .

إن من أقدم الأحجار والمواد التي استخدمها الإنسان قد عثر عليه في قبور ترجع إلى أكثر من 20 ألف سنة واحتوت على حبيبات من العاج والمحار والعظام المختلفة .

على ذلك فقد قام الإنسان القديم بصقل وتشذيب هذه المواد وتكوينها على أشكال مختلفة كالشكل الإسطواني أو الحبيبي (الخرزي) أو غير ذلك , ومن ثقبها أو خرقها وتجميعها وربط بعضها البعض بخيط . وكانت هذه هي الخطوة الأولى لفكرة القلادة بهدف التزين او التباهي ، ولعرض هذه الأحجار والمواد أمام الآخرين عن طريق استخدامها كعقود أو قلائد تعلق في العنق أو الزند وأحيانا في الأرجل .

ويبدو لنا أن فكرة تجميع هذه المواد على شكل سلسلة أخذت فيما بعد أبعادا روحية أو سحرية أو دينية . ولقد كشفت حفائر الحضارات الإنسانية الأولى التي نشأت في وادي الرافدين (السومريون) ووادي النيل (الفراعنة) عن استخدام أحجار مختلفة لأغراض دينية ودنيوية .

إذن لا بد من الإشارة أن فكرة المسبحة هي تطور طبيعي وحتمي من فكرة القلادة . إلا أنه من الصعب التحديد الدقيق الزمني من تحول استخدام القلادة كمسبحة لأغراض دينية ، بيد أنه يمكن القول والافتراض أن فكرة المسبحة بدأت عند السومريين قبل (5000) سنة ومن ثم انتقلت إلى بقية الحضارات الأخرى كالفرعونية والهندية والفارسية وغير ذلك من الحضارات اللاحقة .

ولم يكتف الإنسان باسنعمال هذه القلائد في حياته الدنيوية فقط بل تجاوز ذلك وعزم على استخدامها في حياته الأخروية أيضا . إذ دُفنت هذه العقود مع أصحابها في القبور انتظارا للبركة أو الجاه في الحياة الأخرى . ولقد شاع في الحضارات القديمة كحضارة وادي الرافدين أو وادي النيل وفي وادي الأردن (موقع Natufian) والحضارات السومرية والصينية والهندية استخدام العقود والأحجار لطبقات مختلفة من المجتمع ، فمنها ما استخدمه الأمراء أو الكهنة أو عامة الشعب ، ولقد برهن وجود اللقى الأثرية لقلائد وعقود الذهب واللازورد (Lapis Lazuli) والكورنيليان والفيروز والرخام والأميشت والكارنيت والعظام في مختلف الحضارات القديمة وبأشكال مختلفة ومتنوعة .

لقد استفاد الإنسان ايضا ولربما بالتجربة من تلك المواد التي تتصف بالديمومة أو تلك التي تكون عديمة التآكل أو تلك التي عرف عنها قوة الصلادة أو القدرة فضلا عما تخيله الإنسان ، كما الهب حسه بكون هذه المواد تتصف بالصفات الروحية أو الأسطورية أو ما تعلق منها بالخرافات الشائعة آنذاك سواء بالنسبة للرجل أو المراة على حدّ سواء .

إن لتطور المعتقدات الروحية والخرافات أثر واضح في لهفة إنسان الحضارات الأولية في مختلف البقاع والأصقاع على الاهتمام بتلك الأحجار حسب معتقداته ، بالخرافات والأساطير والمعتقدات الطبية القديمة ، فكان يعتقد أن للأحجار اللخضراء اللون تأثير بمنع الأمراض ، والحمراء لتخفيف النزيف والالتهاب، وحجر العقيق للقبول والاقناع وجلب الحظ ، والجمشت (أمشت) لمنع تراكم الشحم ، والملكيت للتخدير وللحماية ضد السحر ، وحجر الياقوت الأزرق كرمز للعفة وعلاج لفورات الغضب ، والفيروز للنصر وتبيان حالة الإنسان النفسية عند تغير ألوانه ، والكهرب أو الكهرمان لامتصاص الامراض من جسم الإنسان ولطرد الأرواح الشريرة ...... إلخ .

أما المرجان فكان له أهمية خاصة عند الحضارة اليونانية (الإغريقية) فقد وردت خرافات عنه أوضحت بأنه (دم متجمد) بعد أن سقط قطرة فقطرة من الرأس المقطوعة لميدوسا (إحدى الآلهة اليونانية القديمة) .

وكان للعقيق الأحمر فضل كبير عند الرومان حيث استخدم بكثافة وتم النقش والحفر على اسطحه الجميلة بكل اتقان وفن وكفاءة في القلائد والعقود والأختام والخواتم وغيرها .

كما شاعت لدى الفينيقيين ، وهم قوم انتشرت حضارتهم في بلاد الشام ولبنان خاصة ، عقود أشبه بمسابح اليوم تصنع من مواد مختلفة كالقواقع والطين والبذور والعاج والزجاج والأحجار الكريمة ، واستعملت في تلك الحضارة في كل مجال حتى دخلت مجال المقايضات والمبادلات التجارية بما هو أشبه بالعملات الثمينة في هذه الأيام ، وهناك من يعتقد أن المسبحة كأداة ظهرت عندهم أول ما ظهرت . وأبرز التاريخ أيضا اهتمام الإمبراطورية البيزنطية والرومانية بشقيّها الوثني والمسيحي ، باستخدام القلائد المشابهة للمسبحة لكافة الأغراض كما تم تطور مهم في هذه المرحلة إذ تم الإتقان النسبي لخرق وثقب الأحجار والمواد الأخرى , واستخدم السلك والخيط بوفرة فيها ، كذلك انتشر استخدام السلاسل المعدنية أو سلاسل المجوهرات والأحجار شبه الكريمة أو المواد الأخرى .

وبعد انتشار الدين المسيحي تعلق الرهبان والناس بالقلائد الدينية سواء ما علق منها بالرقبة أو ما استخدم باليد ومن مواد مختلفة ومستديمة ، كما كانت بعضاً من هذه القلائد تحوي على الصليب المسيحي ، وكان الرهبان يذكرون صلواتهم بها أو قد تصل بالبعض إلى تقبيلها والبعض الآخر إلى حد تقديسها ، وآخرون اتخذوها كمظهر من مظاهر الترهب والعبادة في الصوامع والمغاور والكهوف المنقطعة عن الناس . (انظر رابط المسبحة الوردية من الفهرس الرئيسي لزيادة الشرح)

ولقد حاول العديد من الباحثين تفسير أسباب استخدام الناس للقلائد الدينية . والواقع المستخلص قد تكون مرتبطة بالشعائر المتوارثة والمستخدمة آنذاك وقد تشمل العد والحساب أيضاً .

ففي الأنسكلوبيديا (الموسوعة) الأمريكية (Encyclopedia America , Ropschach Test - ,P. 786.) وتحت باب (Rosary) ورد أن استخدام الروزري (المسبحة) مشابه لاستخدام المسبحة في عد الصلواة أو لغرض التأمل الديني (Meditation) .

ولقد استخدمها الرهبان الأرثودوكس (Orthodox monks) بشكل عقد صوفية (Wool Knots) مؤلفة من100 أو 103 عقد من الصوف . وقد قيل أن العقد هذه تمثل عندهم صلاة أو دعاء المسيح (Jesus prayer) وبعض رهبانهم يرددون هذه الصلاة 12 مرة في اليوم ، ولم يشيع هذا التطبيق عند عامة الناس من فئة الأرثودوكس كما ذكر المصدر .

أما جماعة الكاثوليك الرومان (Roman Catholics) فقد جعلوا لهذه القلائد الدينية أو مسابح الصلاة عند اجراءات العبادة 15 مجموعة (Decades set) من الحبيبات الصغيرة ، مفصولة بخمسة عشر حبة كبيرة من بداية المجموعات وحتى آخرها . ويقال عندهم أن هذا الرقم يعود إلى أحداث أو حالات الإعجاز الخمسة عشر للسيد المسيح (Eventsor Mysteries ) . وقد قام بعض الأفراد باستخدام ثلث المجموعات (أي خمسة مجموعات) بكونها تمثل حدثاً واحداً أو للاختصار .

وعند جماعة سانت دومنيك في القرن الثالث عشر (وهي فرقة مسيحية) فقد طور عددالحبات إلى 150 حبة ثم اختصر العدد أوخفض إلى 15 حبة في القرن الخامس عشر ، واعتمد من قبل الكنيسة ، وبعد ذلك استخدمها بعض أفراد الكنيسة البروستانتية وإن لم يعرف الوقت الذي استخدمت فيه تماما .

عموما فإن بعض الناس من العامة من يعتقد أن تكوين المسبحة من 33 حبة يعود إلى عدد سنوات السيد المسيح إلا أن هذا الاعتقاد يشوبه كثير من الشك .

وقد قال البعض أن أصل المسبحة أو القلائد الدينية ورد من الهند Encyclopedia Britannica 1962, - Rosary, P. 786 وقد استخدمت من قبل الهندوس في الهند (Hindu) في سابق الزمان ، فعباد ديانة فشنو (Vishnu) استخدموها من مائة حبة ناعمة وصقيلة . أما عباد الالهة شيفا (Shiva) فكانوا يفضلونها ما بين 32 أو 64 حبة خشنة . والبعض من فئة البرهمة كانوا يحملون المسبحة سرا في حقيبة خاصة يدوية يضعون فيها الحبات. وقد أطلق في الهند على قلادة تسمى (Jain Rosary) اسم قلادة المعلمين وتتألف من108 حبات أو أي رقم من الحبات قابل للضرب ليصل إلى 108 حبات حيث تمثل الحبات المعلمون المقدسون وبخمسة ألوان ، (وقد يكون الرقم 5) و (و27 حبة) .

أما السيخ (وهم جماعة لديانة هندية) فقد جعلوها (Sikh Rosaries) تتألف من108 عقد صوفية أو من حبيبات الحديد وأحيانا جعلوها سوارا في المعصم يحوي 27 حبة . وفي بوذية المهانايا (Mohayana Buddhism) اتخذوا نفس عدد حبات السيخ وهو 108 ولكن لسبب مختلف . وفي نفس ذلك الوقت اتخذ رهبان التبت والصين (Tibet monks) السبح والقلائد بألوان مختلفة وحسب اختلاف الآلهة لديهم . كما استخدم البوذيون اليابانيون (Japanese Buddhists) قلادة عامة تتألف من 112 حبة . كما اتخذوا قلائد دينية أو قلائد أخرى للمناسبات . Encyclopedia Britannica 1962, - Rosary, P. - 549 .

ولغرض العد والحساب ولأغراض الحياة المختلفة فقد أبرزت الحضارة الصينية استخدام خاص للحساب بالحبات والخرزات حيث كانوا يستخدمون ما هو أشبه بحاسبة اليوم (وإن كانت لا تقارن) وتتألف من حبيبات منظومة في سلك وعلى شكل خطوط متوازية من هذه الأسلاك لغرض جمع الأرقام أو متوالياتها باستخدام الحبيبات .

أما العرب قبل الإسلام فلهم طريقة أخرى في الحساب والإحصاء , فكانوا يحصون ويحسبون عن طريق عدّ الحصى والأحجار للوصول إلى رقم معين (أي تكوين الرقم النهائي من عدد الحصى) وذلك لعامة الناس ، والواقع أنه بعد نزول الدين الحنيف والقرآن الكريم قال الله سبحانه وتعالى : ( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها). إذن فالعرب استخدموا العد والحساب باستخدام عد حبيبات الحصى في بداية الأمر على الرغم من أنهم برعوا في علوم الحساب والجبر والإحصاء والمكتوبة في مرحلة لاحقة من تطور الحضارة العربية الإسلامية . كذلك فإن العرب قبل الإسلام عرفوا القلائد والعقود واستخدموها .

ومن هنا نجد أن المدخل إلى استخدام المسبحة في أيام الإسلام مناسبا . ونجد لزاما علينا أن نذكر أن استخدام المسبحة في الإسلام وسواء أكان قد أثرت عليه تطورات الحضارات الأخرى أو أنه ابتكر للمسلمين ، فهو استخدام لم يضر الدين الحنيف في شيء ، على الرغم من بعض المنتقدين له في مختلف القرون السابقة وإلى اليوم . لقد كان العرب قبل وبعد فجر الإسلام يختلطون بالأقوام الأخرى وحضارتهم خصوصا في مجال التجارة ، وكان لا بد من اكتساب بعض العادات والتقاليد شيئا فشيئا كما هي الحال اليوم عند اكتساب العادات والتقاليد الحديثة .

وعند بزوغ نور الإسلام ومبشره النبي العظيم محمد صلى الله عليه وسلم كان المسلمون الأوائل مندهشون من عظمة الإسلام ومن سيرة النبي الكريم وسنته المباركة . وجل اعتقادنا أن المسبحون الأوائل كانوا يستخدمون القول سراً وجهاراً لتسبيح الخالق ، وقد يكون البعض منهم استخدم أصابعه للعد أو عد الحصى أو هكذا وكل ذلك للوصول إلى أعلى رقم ممكن في ذكر أسماء الله الحسنى أو توحيده أو ترديد التشهد ما أمكن ذلك .

ولقد تلاحقت التطورات بعد ذلك ، وقد قام المسلمون بالجهاد في سبيل الله والبدء في نشر الدعوة الإسلامية في كافة الأنحاء . لقد خرج الفاتحون الأوائل من بلاد قاحلة شحيحة إلى حضارات مبهرة آنذاك ، يدفعهم الإيمان الصافي المطلق والرغبة في التعلم ونشر الدعوة المحمدية الكريمة . وكان البعض منهم من كان يفضل في التعامل الفضة على الذهب والمجوهرات ابتغاء للتطبيق الصحيح للدعوة . إلا أنه وهناك ، وأمام جبروت الثراء وأساليب الحياة لمختلف الحضارات كالفارسية والبيزنطية واليونانية المتوارثة ، وقف بعض هؤلاء الفاتحين مندهشين مما رأوا في تلك الحياة وهم على حالهم من البداوة الخشنة . وقد روى البعض أن خليفة المسلمين عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يبكي كلما رأى جواهر الفرس وغيرهم ترد في جملة الغنائم ، خوفاً على قومه من هرم المدينة وفتنتها .

ولكن بعد مرور قرن واحد ما لبثت الأمور أن تغيرت ، وتغيرت بذلك نظرة الحكام وعامة الناس إلى أساليب الحياة ، وقد قيل أنه لم تكد سنة 126 للهجرة أن تأتي إلا وتضحى جوائز الخليفة الأموي يزيد بن عبد الملك (الخليفة يزيد بن عبد الملك - الخليفة الثاني عشر للخلافة الأموية في الشام "عام 126 هـ الموافق 744 م") لأحد الشعراء ملء فاهه جوهراً ، بفعل الإمكانات المالية التي أتيحت للناس آنذاك .

وفي العصر العباسي بلغت التطورات في تغير أساليب الحياة واستخدام المال والثروات للتمتع والتأثر بحضارات الأمم الأخرى حداً كبيراً . فلقد استخدم خلفاء بني العباس مختلف أصناف البشر في الوظائف العامة في الدولة مما ساعد على نشر العادات والتقاليد في مجال استخدام القلائد والأحجار الكريمة وشبه الكريمة لمختلف الأغراض ومنها المسبحة . وقد بلغ الحال أن حلت الأحجار الكريمة أحياناً محل الأوراق النقدية كالحوالات أثناء السفر في هذه الأيام . كما أتاحت عصور الترجمة الذهبية من الكتب اليونانية والفارسية والهندية القديمة والمتناثرة أصلاً بحضارة وادي النيل ووادي الرافدين وبلاد الشام إلى اطلاع الناس وتوسيع أفق مداركهم في كافة أمور الحياة . في تلك الفترة ، حيث هيأ عنصر الاطلاع والتحضر والعلم إلى حصول تطورات إضافية لما كان يستخدمه الناس . وبذلك استطاع المسلمون آنذاك من تطوير امكاناتهم في الابتكار والاستحداث لكافة ما يشغل بالهم في تلك الأيام في التطبيق لكافة التخصصات في الصناعة والطب والعلوم الرياضية والكيماوية وبقية العلوم الأخرى .

ولقد عرف الناس أثناء حكم بني العباس تفصيلات عديدة عن الأحجار الكريمة وشبه الكريمة وصناعتها إلى قلائد وأختام وخواتم ومسابح أو غيرها ، ولقد اشتهر أبو الريحان البيروني بكونه من أشهر علماء العرب في المواد والأحجار وخصوصاً في كتابه "الجماهر في معرفة الجواهر" .

وبناء على ذلك ، اقتنى الناس الأحجار والجواهر وكانت أهمها في ذلك الوقت الدر (اللؤلؤ الكبير) والياقوت الأحمر وما سمي البهرماني أو المشرق الرماني والأسمانجوني وهو أزرق والزمرد الذبابي والفيروز والمرجان والعقيق والجزع وإلى آخره في أصناف المواد الكريمة . بعد أن برعوا في صقلها وثقبها وتنظيم أشكالها .

وباستطلاعنا لبعض الكتب ، وجدنا أثر المسبحة مدرجاً في أوائل العصر العباسي ، فقد ذكر في بعض المصادر (كتاب مشهد الإمام علي (رض) في النجف . مؤلفته سعاد ماهر / عن دار المعارف في مصر / ص 188 / ص 189) أنه في السنة الثالثة للهجرة . ولما وقعت غزوة أحد وقتل فيها أقوى حماة الإسلام حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه ، عم الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ، وعظمت المصيبة على المسلمين وقد ناحوا عليه في كل مأتم ، وقيل اتسع الأمر في تكريمه أن صاروا يأخذون من تراب قبره يتبركون به "ويعملون السبحات منه" . والواقع لم نجد مصادر أخرى تثبت هذا الخبر .

وكذلك وبعد تطور نهج الإثني عشر فإن بعض الناس كانوا يصنعون من تربة الإمام الحسين بن علي رضي الله عنه شهيد كربلاء (في العراق) ألواحاً وأقراصاً وحبيبات لغرض التبرك (عند منتصف القرن الثالث الهجري) . فقد جاء في كتاب الوسائل (نفس المصدر السابق / للشهرستاني ، الأرض والتربة الحسينية ، ص 179 / ص 182) عن الإمام الثاني عشر (عاش في حدود سنة 250 هجرية) أن الحميري كتب إليه يسأله عن لوح طين قبر الحسين هل فيه فضل ؟ . . فأجاب رضوان الله عليه يجوز ذلك وفيه الفضل ثم سأل عن السبحة فأجاب بمثل ذلك .

فالمسبحة إذن بدأت لأغراض دينية بحتة اشتقاقاً واستخداماً في العصر الإسلامي فقد ذكر بعض الناس ومنهم الشيخ البناني أن السبحة مشتقة من فعل التسبيح وهو تفعيل من السبح والذي هو المجيء والذهاب (في كتاب "تحفة أهل الفتوحات والأذواق في اتخاذ السبحة وجعلها في الأعناق" فتح الله البناني / طبع في القاهرة 1887 م) لأن لها في اليد مجيئاً وذهاباً ومأخوذة من قوله تعالى ((إن لك من النهار سبحاً طويلاً)).

وفي العصر العباسي وما تلاه من الحكم الإسلامي في بلاد الأندلس ومن ثم في فترات حكم المغول والبويهيون والسلاجقة ، وانتقال الحكم للفاطميين والمماليك في شمال أفريقيا . انتشرت طرق الحركات الصوفية وحركات الدراويش والدروشة واتباع هذه الطرق يحملوها ويتبركون بها ويعدون بها أسماء الله الحسنى وأثناء التشهد يحملونها أيضاً في تجمعات الذكر والتهليل ، وكانت تتكون من العظام أو الخزف أو الأتربة المعجونة والأخشاب والصدف ، وبعض مسبحاتهم تتألف من 99 حبة زائداً الفواصل والمنارة والبعض الآخر يتألف من ألف حبة وقد تصغر الحبات أو تكبر حسب التقاليد السائدة في كل مرحلة ، ويعتقد بعض اتباع الصوفية أن المسبحة تفيد في عدم النسيان أو تعزز الانتباه ، وتفيد في العد خصوصاً بالنسبة للذين يذكرون أسماء الله الحسنى . ولقد تطور استعمال المسبحة آنذاك حتى انتقل حملها باليد اثناء المجالس الخاصة بالصوفيين وأحياناً إلى العنق أثناء التجوال أو بعد الانتهاء من الصلاة والتسبيح . ولا زال منظر الصوفي أو صاحب الطريقة والذي يعلق مسبحته في عنقه ماثلاً إلى هذا اليوم ماثلاً في مصر والعراق والمغرب وتونس إلخ . . .

ولقد ازداد انتشار المسبحة أثناء عهد الحكم العثماني وفي النصف الثاني منه بشكل كبير ، وخصوصاً في تركيا والعراق وايران ومصر وبلاد الشام وبعد أن دخلت المسبحة الدينية سواء تلك المختصرة الى 33 حبة ( أي ثلث المسبحة ) 0وبعض مواد انتاجها كان متوفر محليا والبعض الآخر يستورد ويطلب تصنيعها مثل مسابح الكهرب التي كانت تستورد من المانيا أو غيرها 0

وفي بداية هذا القرن والى وقتنا الراهن وبعد التطور الصناعي الكبير وازدياد الثروات ,انتجت المسابح بشكل كبير ومن مواد متنوعة قد تنوف على المئة ، وخصوصا من المواد الرخيصة ،ودخلت في مجال تصنيعها أمم وشعوب جديدة ،مثل دول الشرق الأقصى وأوربا وأمريكا الشمالية والجنوبية والصين والهند ودول أفريقيا حتى أن البعض شبهها باقرب مايكون إلى الهجمة الخارجية في تصنيع المسابح بسبب ازدياد تصنيعها في خارج المراكز الإسلامية .

واليوم قد لا تعد المسبحة مظهلرا أو مسلكا دينيا بل أصبحت عادة اجتماعية في بعض المناطق وهدايا ينقلها الحجاج وفي بعض الأحيان يقدمها الناس العاديون إلى آخرون كسبا للمودة أو المنفعة .

ولم يعد ضروريا أن تكون صفة ملحوقة للمسلم ،بل أصبح المسيحي أو أصحاب الديانات الأخرى يستخدمها أيضا ،وأحيانا يستخدمها بعض الأروبيين كاليونانيين وغيرهم من الأجانب .فهي تفيد في أغراض شتى وخصوصا لهؤلاء الذين لا يرون فيها ضيرا وقد يرون فيها خيرا .

2- المناطق الجغرافية لانتشار المسبحة

تنتشر المسبحة اليوم في عدد كبير من دول العالم وخاصة في الدول العربية والإسلامية ، ,وإن كانت كثافة الانتشار تختلف من مكان لآخر .

وكما أسلفنا في مجال التطور التاريخي للمسبحة ,فإن سرعة انتشارها لمختلف الأمصار ازداد منذ أواسط الحكم العباسي في العراق كما ازداد أيضا وانتعش خلال النصف الثاني من حكم بني عثمان الإسلامي في تركيا . وفي القرن الأخير امتد انتشار المسبحة إلى أماكن وبقاع لم تعرف من قبل إطلاقا . ومن الأسباب التي أدت إلى انتشارها جغرافيا في الماضي ما يلي:

أ - اتساع رقعة الأمصار الإسلامية

على الرغم من أن الشعوب المختلفة في منطقة الشرق الأوسط عرفت شكلا من أشكال المسبحة واستعملتها لمختلف الأغراض كالزينة والتباهي ولغرض التدين .إلا أن تحبيذ بعض المسلمين لها في عمليةتسبيح الباري عز وجل أو من قبل الصوفيين ، وأصحاب الطرق الدينية ، وحملة المسابح في الأعناق في مصر وتركيا والعراق وغيرها . . . أدى ذلك كله إلى تعزيز محبة المسبحة في قلوب قطاع كبير من الناس من الناحية الدينية ، باعتبارها رمزا للإنسان المسلم المتعلق بحب خالقه العظيم وأداة لتسبيحه ، وبعد انتشار الدين في مناطق جديدة من بغداد إلى حدود الصين ===== شرقا وإلى جنوب أوروبا شمالا وحتى المحيط الأطلسي غرباً وتأثرت الشعوب التي أسلمت بالدين الإسلامي الحنيف ببعض المظاهر والعبادات والصلوات والتسبيحات والتهليلات، بدأت هذه الشعوب باستخدام المسبحة، خصوصاً وأن البعض منهم لم يجد غرابة فيها وإن كان البعض الآخر منهم قد انتقد استخدامها.

ب - ازدياد الثروات والإمكانات المالية.

لقد أدى هذا العامل إلى إقبال بعض الناس لصناعة المسبحة من مواد جديدة أو نفيسة لتوفر المال اللازم وذلك لأسباب تتعلق بالمسبحة الخاصة للتسلية أو للزينة أو للتباهي والمظهر العام أو للأغراض الدينية. علماً بأن الحركات الصوفية كانت ولا تزال تستخدم مسابيح من مواد بسيطة كالطين والخزف والعظام والصدف أو غيرها من المواد الزهيدة الثمن أو المواد التي لها قدسية خاصة.

ج - ازدياد المراكز الدينية والأسواق الملحقة بها.

خلال العصور السابقة تكونت بعض المراكز الدينية في عدد من الأقطار الإسلامية كمكة المكرمة والمراقد المقدسة في العراق وإيران وقبة الصخرة في القدس الشريف والجامع الأزهر وحي الحسين في مصر وغيرها من المناطق الأخرى التي انتشرت فيها قبور الأولياء والصالحين أو أصحاب الطرق الصوفية وهكذا. ولقد انتشرت الأسواق الملحقة بهذه المناطق وتأسست صناعات مختلفة منها صناعة المسبحة للحجاج والزوارلهذه المناطق.

كذلك الحال بالنسبة للمراكز الحضرية القديمة والجديدة الإسلامية وغير الإسلامية، إذ انتشرت فيها محال بيع المسابح أو صناعتها، وبنفس القدر فإن بعض الدول التي كانت تنتج مواد تناسب صناعة المسابح ازداد إنتاجها بشكل كبير بعد أن ازداد الطلب على المسبحة، وبعض هذه الدول كانت دولا غير إسلامية مثل ألمانيا والصين وروسيا وبولندا وغيرها.

د - اتساع رقعة التبادل التجاري الدولي.

إن هذا العامل أدى إلى ازدياد الطلب على المسبحة، حيث أن بعض أنواع خاماتها أو طريقة صنعها تتوفر في مكان معين، ليتاجر بها في مكان آخر.

كذلك فإن المسبحة انتعشت تجارتها ما بين المنتج والمستخدم خلال وقت الرخاء والتبادل التجاري، وكسدت تجارتها خلال وقت الكساد والتأخر الاقتصادي في الدول الإسلامية وخصوصاً تلك التي تصنع من المواد الثمينة والأحجار الكريمة بطبيعة الحال.

والملاحظ أن بعضها دخلت إلى ميدان التجارة الدولية بعد انتعاش التجارة فيما بين الدول وتطور وسائل النقل خلال القرون الثلاث الأخيرة. واليوم انتشرت المسبحة وتجارتها انتشارا كبيراً بعد تطور العلوم والتقنية اللازمة لصناعتها سواء بالنسبة للمواد من الأحجار النفيسة أو شبه النفيسة أو الرخيصة جداً مثل الطين أو البلاستيك أو من إنتاج المواد العرضية كمادة النفط المكرر ومشتقاتها.

والمسبحة عموما تنتشر في مناطق الشرق الأوسط وبتركيز خاص في العراق ومصر وتركيا والأردن وسوريا وفلسطين وإيران ودول الخليج ولبنان والمملكة العربية السعودية ( منطقة مكة على وجه الخصوص ) كما أنها تنتشر في دول آسيوية أخرى مثل باكستان وأفغانستان وبعض أجزاء الهند وجنوب الاتحاد السوفياتي ( طاجقستان ) وأذربيجان وعلى نطاق أخف في بقية دول آسيا الأخرى.

علماً بأن بعض الدول الآسيوية الأخرى أصبحت منتجاً رئيسياً لأنواع المسابح ( عدا المراكز القديمة في العراق وإيران ) وبعضها فاق إنتاجها عن مواطنها الرئيسية مثل تايوان وهونج كونج والصين وأندونيسيا وماليزيا. كما وتنتشر المسبحة انتشاراً كبيراً في تركيا وقبرص واليونان وبعض مناطق الدول الأوربية إلى حد ما، مثل يوغسلافيا وألبانيا وغيرها.

وتنتج بعض الدول الأوربية المسبحة مثل ألمانيا وبولندا وروسيا حيث تشتهر هذه الدول بإنتاج مسابح الكهرب بصفة خاصة وبقية الأنواع من الخامات الأخرى بصفة عامة.

وفي الشمال الأفريقي، يكاد يكون تركز المسبحة، صنعاً واستخداماً في مصر، وهي من الدول المصدرة للمسبحة بشكل كبير وأحياناً مستوردة للنفيسة منها مثل الكهرب أو غيرها.

ويمتد الانتشار للمسبحة في شمال أفريقيا ولكن بشكل يخف تدريجياً كلما ابتعدنا عن مصر، مثل تونس وليبيا والجزائر والمغرب وموريتانيا وغيرها. كما تنتشر المسبحة في السودان وبعض الأقطار الإسلامية الأخرى في أفريقيا. إن بعض الدول الأفريقية تنتج المسبحة كزائير وتنزانيا والمغرب وغيرها، وبودنا أن نشير إلى أن المسبحة تنتج وتصدر اليوم من مناطق بعيدة في أمريكا الشمالية والجنوبية خصوصاً من المواد النفيسة كالفيروز والإمشست وغيرها.

أخيراً وبسبب الانتشار للمسبحة الرخيصة بشكل عام والنفيسة بشكل خاص لإشباع بعض الطلبات، فقد تجدها اليوم في كثير من مدن العالم معروضة كما تعرض بقية السلع من كل نوع، بسبب ولع وإدمان لبعض الناس وإنها من حيث الكلفة في متناول مختلف الطبقات الاجتماعية بعد ازدياد إنتاجها من المواد الزهيدة الثمن والسريعة عند التصنيع.




عناصر المسابيح ، موادها وتباين أجزاؤها

تتألف المسبحة منذ القدم من قطع او حبيبات مصنعة من مواد مختلفة وهذه الحبيبات ذات عدد معين يكون في معظم الأحوال مبني على قاعدة أو اعتقاد محدد . بالإضافة إلى قطع المسبحة الأخرى المختلفة كقطعتي الفواصل التي تقسم المسبحة في العادة إلى ثلاث أقسام وقطعة ثالثة تسمى بالمنارة أو المئذنة يتجمع فيها طرفي خيط المسبحة ويعقد بعدها . وقد يكون خيط المسبحة من مواد نباتية أو حيوانية أو سلك أو سلسلة معدنية . إن ذلك يعني أن جميع مكوناتها مثقوبة تصلح لمرور الخيط فيها ، وفي أكثر الحالات تنتهي المسبحة من جانب المئذنة أو المنارة بقطع إضافية تدعى أحيانا بالشرابة (أو الكشكول) مع دلايات إضافية من مواد الخيوط او المواد المعدنية النفيسة وغير النفيسة وبأشكال متنوعة .

عموما يراعى عند صنع المسبحة ما يلي :

السهولة والمرونة التامة لمرور وتداول الحبات بالأصابع واتصافها بالنعومة والرقة عند ملامسة اليدويتم تصنيع الحبات لتلائم الاستخدام اليدوي في معظم الحالات .

تناسب حجم وشكل ووزن الحبات النوعي مع حجم وشكل ووزن المسبحة الاجمالي ، وبذلك تختلف المسابح حسب نوعية موادها ، ويُفترض في حملها راحة اليد بالنسبة للوزن .

يراعى متانة الخيوط أو الأسلاك أو غيرها كما تراعى ديمومة الخيوط ونوعيتها .

ضرورة صقل أوجه القطع والحبات بشكل عملي لمنع تكسرها أو انشطارها . ومن المؤثرات الإضافية الأخرى التي تحدد أوجه صناعة المسبحة وتؤثر على شكلها المنتج تأثيرا بالغا ما يلي :

نوعية الاستخدام حسب الطلب . فهناك الاستخدام الديني في التسبيح والتهليل والذكر وهناك الاستخدام الاجتماعي لغرض التسلية أو التعود أو المباهاة أو الهواية ، وهذه الاستخدامات تحدد عدد حبيبات المسبحة ، وشكلها النهائي أو حجمها .

نوعية المادة المستخدمة ، تتباين المواد المستخدمة من حيث صلادتها أو وزنها النوعي أو من حيث علاقتها بالخرافات والأساطير المرتبطة بمادة ما ، وبسبب الخصائص النوعية لبعض هذه المواد فقد يؤدي ذلك إلى تحديد مسبق أو غير مسبق لشكل المسبحة وطريقة صناعتها وشكلها النهائي .

مكان صناعتها او مكان استخدامها النهائي ، قد يفرض مكان الصنع شكلا معينا للمسبحة المنتجة أو لونا معينا وقد يتطلب الأمر مهارات موجودة في مكان ما قد لا تتوفر في مكان آخر ، كذلك قد يحدد الطلب على بعض الأنواع طريقة معينة للتصنيع .

الأوضاع الاقتصادية والمادية ، قد نفرض الأوضاع الاقتصادية والمادية نوعا معينا من التصنيع أو المواد حسب الزمان والامكانات . فكلما تحسنت الأوضاع المادية أقبل بعض الناس على طلب المسابح النفيسة والعكس صحيح ، وقد يرتبط إضافة إلى ذلك ، الذهب والفضة والجواهر النفيسة بالمسبحة كما هو حاصل في هذه الأيام ، على الرغم من أن غالبية المسابح المنتجة في هذا اليوم هي من النوع الزهيد .

ومن القضايا المهمة التي أثرت على المسبحة وغيرها هي قدرة المعدات الصناعية أو المهارات الفنية التي يستخدمها الإنسان ، وقابلية هذا التطور الفني والتكنولوجي والعلمي على تلبية الحاجات للإنسان بأسعار معقولة .

ففي عصر الثورة الصناعية والعلمية الفائت والمستمر إلى حد هذا اليوم أيضا تطورت وسائل الانتاج بدءاً من انتاج الاحجار الكريمة وشبه الكريمة وإلى ابتكار المواد المركبة والمصنعة ، فضلا عن دخول عصر البلاستيك والمواد المنتجة من البترول وقاعدة عريضة من المواد المتوفرة الأولى . كما وبرع الناس في هذا القرن في انتاج مواد مشابهة للمواد الطبيعية ، مما أتاح ازدياد عمليات التقليد والتزوير لكثير من المواد ، حتى أصبح التمييز والتفريق في بعض الأحيان أمراً في غاية الصعوبة .

كذلك أنتجت المكائن الصناعية الحديثة والمخرطات الآلية السريعة والكابسات الكبيرة ، مما أمكن إنتاج المسابح بكميات تجارية غزيرة ورخيصة حسب نوع المادة .

غير أن كل هذا التطور لم يمنع ، وإلى حد هذا اليوم من وجود صناعة يدوية حرفية للمسبحة في بعض الأقطار ، وإن كان البعض من الصناع يستخدم المكائن نصف الآلية في الانتاج كاستخدام الماتورات وغيرها .

وتمر المسبحة في كل الأحوال المختلفة وحسب الطلب بمراحل معينة عند التصنيع القديم أوالجديد ، لا بد من أن نتطرق إليها كي يمكن الإحاطة الشاملة حسب عناصر التصنيع من جهة ومن جهة أخرى حسب نوعية موادها


استخدام حجر الكهرب في صناعة المسباح (Amber)

لم يلاق حجر عند تصنيعه كمسبحة هوىْ ورغبة وقبولاً مثل هذا الحجر العضوي . فمسبحة الكهرب الجيدة أمنية الهاوي وكبار الشخصيات والوجهاء ومختلف الأفراد على حد سواء . فهي في اعتقاد طائفة كبيرة من مستخدمي المسبحة "درة المسابح" لما لمزايا هذا التحجر العضوي المناسبة للصناعة وللاستخدام على الرغم من إرتفاع أسعاره وغلاء ثمنه .

فبالنسبة إلى لفظته ، فقد سمي (القطرون) أو الكترون باللغة الرومية ( Electron ) لوجود خاصية جذب الأشياءالدقيقة أو شحنة كهربائية إستاتيكية كامنة فيه تظهر إذا ما دلك الحجر باليد أو بالصوف . وفي إيران يسمى ( كوربّا ) لنفس الخاصية السابقة ، ويطلق عليه نفس الاسم في سوريا ولبنان وفلسطين ، وفي العراق وبعض دول الخليج يطلق عليه العامة اسم الكهرب ، وفي مدينة الموصل العراقية من يسميه ( الشيح ) نسبة إلى نبات الشيح الأصفر اللون خطأً . وفي مصر يطلق عليه اسم الكهرمان ، تجاوزاً لنفس الاسم المتعلق ببعض متحجرات الأصماغ الملونة أو المواد المركبة الصنع وقد يختلط الأمر حينئذ على بعض الناس وإن كان هنالك من يميز ذلك بين هذين النوعين بالتأكيد .

وفي اللغة الإنجليزية يسمى أمبر (Amber) ومن المعتقد أن هذا الاسم اشتق من اللفظة العربية لمادة العنبر ، أثناء حكم العرب لبلاد الأندلس ومنه انتقل إلى إوربا وقد يكون الخلط بين هذين النوعين المختلفين قد شاع بسبب الرائحة الذكية لمادة العنبر والكهرب عند الحرق أو الدلك أو عند الاستخدام العطري . أما في اللغة الألمانية فهو يسمى برنشتاين (Bernstein) وفي لغات أوروبية أخرى يسمى أمبار (Ambar) أو أمبرا (Ambra) علاوة على أسماء أخرى متعددة ، تعني نفس المادة .

حالياً استخدمت اللفظة الإنكليزية عند التعامل بهذه المادة تجارياً أما باللغة العربية فإننا نفضل كلمة الكهرب لغرض التوحيد والقياس .

عموماً فقد قيل أن نوع تلك الأشجار الصنوبرية هي أشجار السندوس (SANDARAC TREE) وإن لم تثبت هذه الحقيقة تماماً . ومن بعض ما قيل أن تكون مادة أصماغ الكهرب بدأت في العصر الثلثي وهو العصر الذي تكونت فيه سلاسل الجبال الكبرى كجبال الألب والهيمالايا نتيجة الزلازل والبراكين وتغير طقس الكرة الأرضية (TERTIARY) . ومن هنا فقد يكون هذا التاريخ هو تاريخ انصهار تلك الأصماغ وبدء الإفراز المكثف من أشجارها ومن ثم انطمارها في الجبال أو تحت قيعان البحار .

كذلك فإن تاريخ نشوء هذه المادة مرتبط أيضاً بتاريخ انصهار مادة الصمغ من هذه الأحجار وتغليفها وضمها لعدد من الكائنات الحيوانية أو النباتية الشائعة في ذلك الزمن وبذلك فإنه من الممكن تحديد الزمن لنشوء المادة وبشكل علمي أكيد . لقد أوضحت الكتل التي اكتشفت من مادة الكهرب أنها تحوي على حشرات وحيوانات منقرضة مثل بعض أنواع الذباب والبعوض والنمل والزنابير وزير الحصاد والفراشات والعناكب وسلسلة طويلة أخرى من هذه الأصناف . بالإضافة إلى هذه الأصناف فلقد ضمت أحجار الكهرب المكتشفة عدداً كبيراً من المخلفات النباتية التي كانت سائدة آنذاك مثل مقاطع الزهور والحبوب وأوراق الأشجار أو أجزاء من الثمار وشوائب نباتية منقرضة ومتعددة . لذلك أمكن التعرف وبدقة أكبر على عمر أحجار الكهرب عن طريق إجراء التحليل العلمي على الأنواع السائدة من تلك الحيوانات أو النباتات وخصوصاً المنقرضة منها أو المختلفة عن الأنواع السائدة حالياً طالما أن هذه المخلفات المصانة قد حفظت من تغييرات الزمن بدقة بالغة بسبب الإحاطة الكاملة لمادة الكهرب عليها . وبهذا يمكننا القول أيضاً أن تقديرات عمر نشوء الكهرب في كل منطقة يكتشف بها هذا الحجر اعتمدت أيضاً على اختلاف الأماكن الجغرافية لتلك الحيوانات أو النباتات المحفوظة وتغيرها من منطقة لأخرى فضلاً عن استخدام أساليب علمية أخرى على نفس مادة الكهرب كالأشعة لمعرفة العمر الحقيقي لهذا الحجر .

وبما أن لهذه المادة محبة خاصة لدى المهتمين بالمسبحة وملائمة شديدة لهذه الصناعة فسوف نتطرق بشيء من التفصيل إليها وعن كيفية نشوئها ومواصفاتها الفنية ومناطق استخراجها ودورها في الاستخدام التاريخي للحلي والمجوهرات وألوان مادتها وصناعة المسابح منها ، لا سيما وأن بعض الناس يجهل الكثير عن هذه المادة وكما يلي :

1. نظريات نشوء مادة الكهرب والمواصفات الفنية

بودنا القول أنه وبغض النظر عما تذكره المصادر عن هذه المادة فبعض المهتمين بهذه المادة وبالتجربة والاطلاع يعلمون عنها الشيء الكثير مما قد لا يدرج أو يفصّل في معظم المصادر المكتوبة ، ويعتبرون في الواقع مصادر متنقلة .

أن التاريخ الدقيق لبدء تكون مادة مادة الكهرب مختلف عليه وحسب مناطق تكونه ، فبعض الخبراء قدروه بحدود (40) مليون سنة وآخرون بحدود (60) مليون سنة للكهرب المستخلص من شواطىء بحر البلطيق . مؤخراً اكتشف وفي جبال لبنان والأردن كهرب قُدر عمره (136) مليون سنة (وهو ما حللته جامعتي جنوب كاليفورنيا وبيركلي في الولايات المتحدة) وبذلك فهذا أقدم تاريخ لنشوء الكهرب .

والكهرب متحجر عضوي أصله أصماغ متحجرة لأشجار معينة من الصنوبريات أو الأشجار المزهرة ، مثل الأجث والبلوط وغيرها ثم طمرت تحت التراب أو تحت صخور وقيعان بعض البحار أو الجبال ناهيك عن كيفية احتفاظها ببعض المواصفات العطرية . وإن كان هنالك تفسيراً يتعلق بعملية البلمرة والحركات التكتونية . -

ولعل أفضل ما قيل بهذا الصدد ،أن تغيرا طرأ في طقس الجو المحيط بالكرة الأرضية قبل ملايين السنين مما أدى إلى ارتفاع الحرارة وهذا أدى إلى زيادة ترشح وذوبان الأصباغ من تلك الأشجار المذكورة وقد يكون أن رافق ذلك هياج الزلازل والبراكين فطمرت تحت الأرض أو تحت قيعان االبحار , وتحت بحر البلطيق بصورة خاصة .

2- مناطق الاستخراج الجغرافية لمادة الكهرب

مادة الكهرب مادة في غاية الندرة ,مثلها مثل الأحجار الكريمة النادرة ومناطق انتاجها واستخراجها مقتصرة على بعض المناطق في العالم . ولقد وجدت قطع من هذه المادة طافية على سطح البحر أو تلك التي تقاذفتها الأمواج إلى السواحل ، كما وجد مطموراً في أتربة بعض المناطق الجبلية والكهوف في مناطق أخرى .

تاريخياً ، عُرفت مادة الكهرب بقدومها من منطقة الساحل الجنوبي لبحر البلطيق ، وخصوصاً من (كوينز بيرك) في ألمانيا . وهو ما عرف سابقا بالكهرب الألماني . واليوم يتواجد الكهرب ويصنع في مناطق مثل المناطق المطلة على بحر البلطيق ، نتيجة للتطورات الأخيرة في تقنية الاستخراج من تحت قيعان البحار . وكميات مادة الكهرب المستخرجة من منطقة بحر البلطيق هي الأكثر والأغلب وبنسبة كبيرة فيما بين إجمالي استخراج هذه المادة النادرة في العالم .

إن بعض الدول المطلة على سواحل بحر البلطيق الجنوبية ، تمنح رخصاً خاصة للكشف عنه أو استخراجه وذلك لجهات حكومية أو شبه حكومية حيث كان يعتبر من الثروات القومية ، مثل روسيا وبولندا ، كما أن الدنمارك تمنح رخصاً خاصة للأفراد أو المناطق السياحية على السواحل لغرض جمع أحجار الكهرب تشجيعاً لهم ووضعت بعض اللوحات التحذيرية من إلتقاط حجر الكهرب في بعض السواحل أيضاً .

ولقد لاحظنا في بولندا على سبيل المثال خلال زيارتنا لها عند مرحلة منتصف الثمانينات ، أن الدولة تحظر على غير جهاتها الرسمية التعامل والاستخراج لمادة الكهرب وتضع القوانين الرادعة لتنفيذ ذلك ، بل وتحظر التجارة الشخصية بهذه المادة أو مصنعاتها ، إلا أن ذلك قد لا يجدي في معظم الأحيان نظراً للمغريات المادية والتجارية لهذه المادة حيث يقوم الأفراد بالتعامل الاستخراجي والبحث عنها وتصنيعها خفية ومن ثم الإتجار بها في السوق السوداء .

وفي البرازيل والدومنيكان أو غيرها وجدت مادة الكهرب بشكلها المتحجر في الجبال والكهوف القديمة لمنطقة الأنديز ، حيث يستخرج بمعاناة شديدة وحقيقية عن طريق حفر بعض الأنفاق الضيقة أحياناً خلال الكهوف القديمة أو ممراتها ، لذا فكمية المستخرج منها قليلة وضئيلة بسبب كلفة الاستخراج الباهضة وما يلازم ذلك من الخطورة الشخصية ، إذ يجب إلتقاط الأحجار بصورة يدوية من بين ممرات ضيقة للحفاظ على كامل الحجر وعدم تهمشه إذا ما استخدمت التقنيات الأخرى في الاستخراج . لذا فقلة من الناس تقوم بهذا الاستخراج هناك ، على الرغم من جودة هذه الأنواع وقد يطلق عليه وصف (الكهرب الحجري) .

ومن المناطق الأخرى التي اكتشف بها هذا الحجر هي بورما ورومانيا وصقلية ، وبعض القطع القليلة في لبنان مؤخراً .

ومادة الكهرب الطافية أو المكتشفة على سواحل بحر البلطيق وجدت بشكل قطع صغيرة أو شظايا في أغلب الأحوال مع وجود بعض القطع الكبيرة أحياناً ، ولقد شاهدنا في متحف مدينة (جيدا نسك) الواقعة على بحر البلطيق في بولندا قطعة من مادة الكهرب يزيد وزنها عن (10) كيلو غرامات ولها شكل مسطح رائع .

ومن المتوقع ، مع ارتفاع سعر مادة الكهرب حاليا ، والتزايد المستمر في أسعارها في المستقبل ، أن تقوم بعض الجهات الاستثمارية في البحث عنه واستخراجه من مناطق متعددة إن أمكن ذلك .

3 - أشكال الاستخدام المتنوع لمادة الكهرب في التاريخ

أخذ القدماء بجمال هذه المادة ومواصفاتها وندرتها وجاذبيتها ومطاوعتها للتصنيع واعتبرت منذ القديم من الكنوز والمجوهرات للملوك ولعلية القوم . وتقدر تواريخ استخدامها المعروفة بآلاف السنين ، حيث ذكر ان القبائل الدنماركية عرفته واستخدمته منذ (15000) عاما حيث نحتته على أشكال متنوعة من العقود والحلي ، ودفن مع موتاهم أيضا لاعتزازهم به من تأثرهم بالأساطير لمنافع هذه المادة . ولو استطلعت محتويات المتاحف في بولندا أو الولايات المتحدة أو روسيا ، لتبين الاستخدام المتنوع لهذه المادة ، عبر تاريخ طويل ، باعتبارها مادة نفيسة ونادرة . ولقد لوحظ أن بعض القطع المنحوتة من هذه المادة صنعت على شكل قطع النقود ، حيث أنها استخدمت كما استخدام النقود اليوم وكاستخدام القطع الذهبية أو الفضية النقدية القديمة كما هو الحال بما هو نفيس ونادر .

كما صنعت منها الأوسمة والميداليات والنياشين والقلائد والعقود لمختلف أصناف البشر من الرجال سواء الملوك والأمراء والقادة أو رجال الدين والكهنة او القساوسة ، وصنّعت منها أيضا كافة أنواع الحلي للنساء من خواتم وأختام وقلائد عنقية وعقود معصمية ومشابك وأمشاط ، ولم نجد في واقع الأمر شيء من أدوات التزيّن مما ينتج اليوم لاستخدام النساء لم ينتج من مادة الكهرب ومنذ زمن طويل .

كذلك فقد صنعت من قطعه الجميلة العلب الغالية والنفيسة ومنها علب المجوهرات والعلب المتنوعة الأخرى ، والمكاحل ، ومباسم السكائر ورؤوس العصي والصولجانات ، كما تداخل تصنيع هذه المادة الذهب والفضة والعاج والأبنوس بأشكال وأنواع متعددة ولكل الاستخدامات ، فضلا عن نحت بعض التماثيل الدقيقة منها وأشكال أخرى مختلفة مما لا يتيح لنا المجال في سردها هنا أو وصفها ولو لبعض أنواعها نظرا لكثرة تفاصيلها وكونها تدخل في صناعة أخرى وليس في مجال سردنا الحالي ، إلا ان ما يعنينا دخول هذه السلعة في نطاق التجارة خلال مرحلة العصور القديمة . وقد جاء في كتاب العصور القديمة للدكتور جايمس براستد (ص 19 طبع في المطبعة الأمريكانية - بيروت عام 1936) أن مواد حجارة العصر الحجري هي مواد الكوربا - الكهرباء (أي حجر الكهرب) وكانوا يجمعونها من سواحل بحر البلطيق .

واهتم بعض القوم في آسيا ، في التاريخ القديم ، بهذه المادة النفيسة وخصوصا في الهند وأفغانستان وغيرها . كما اهتم العرب أيضا بصناعة هذه المادة ولأغراض شتى ، سواء للمستلزمات الرجالية أو النسائية ، واستخدامها بصورتها المنفردة أو المتلاحمة بالذهب والفضة وخصوصا المعدن الأخير .

وتولّه بعض سكان الجزيرة العربية والعراق وبلاد الشام ومصر وبقية الشمال الأفريقي ، بهذه المادة ويفضلونها على شكل منحوت المشابه لشكل المكعبات الكبيرة أو على أشكال بيضوية عديدة وبأحجام كبيرة وقد يتم نحتها وصناعتها متحدة في أغلب الأحيان بصنعة صياغة الفضة معها بصفة خاصة وأحيانا ضمن صياغة المصنعات الذهبية .

كذلك اهتم بعض العرب بصناعة مباسم الأركيلة وبعض غلايين التدخين ، ومقابض الخناجر والسيوف والسكاكين من هذه المادة عبر السنوات الألف الأخيرة .

وفي اعتقادنا أن أوائل الاستخدام لمادة الكهرب في صناعة المسبحة بدأ في ثلاث مناطق وهي مصر والعراق وتركيا . حيث اكتشفت ومنذ أكثر من ستمائة عام على أكثر تقدير فضائل استخدام هذه المادة في صناعة المسابح بصورة واضحة . وقد جاء بناء هذا التقدير التاريخي استناداً إلى أن المسبحة عرفت قبل ذلك بكثير وأن ما يشابهها من القلائد الدينية قد استخدمت فيها مادة الكهرب ، كما توضحها متاحف الكهرب في بولندا ، إلا أننا ولعدم وجود التوثيق لتاريخ الاستخدام الفعلي لهذه المادة لصناعة المسبحة على وجه الخصوص ليلزمنا على الاعتقاد أن استخدام مادة الكهرب في المسبحة جاء بعد وقت طويل من استخدام المسبحة أو المواد الأولية لاستخدامها مثل الخشب والأحجار والعاج وغيرها حيث يلجأ الناس عادة ، في ذلك الزمن إلى استخدام المواد النادرة . وأغلب الظن أن الصناع في استانبول ومصر والعراق وبعد ازدياد قدوم هذه المادة من ألمانيا وغيرها بتزايد التجارة في سلعة العقود النسائية بدأوا في أول الأمر في تحويلها إلى مسابح وأن بعض الناس من علية القوم طلبوا تصنيعها في ألمانيا أو روسيا أو بولندا مباشرة . ولقد رأينا مسابحاً من الكهرب من اللون البرتقالي الداكن جداً قدرت أعمارها بحدود أربعمائة إلى خمسمائة عام ، مما يعطي صورة أوضح عن تاريخ صناعة المسبحة من مادة الكهرب . ولا ريب إذن أن يكون استخدام الكهرب قد بدأ قبل هذا الوقت وأغلب الظن قبل قرن أو أكثر من الزمان ، أي بحدود ستمائة عام تقريباً .

عموماً ازداد الإنتاج من مادة الكهرب بعد ذلك ولحد اليوم ، كما ازداد إقبال النساء على اقتناء القلائد والأساور اليدوية ومواد الزينة منها حتى منتصف هذا القرن حيث قلّ بعد ذلك تهافت النساء عليها نظراً لاكتشاف المواد الرخيصة المشابهة لها في الشكل أو المختلفة الألوان والأشكال وغير ذلك بينما ازداد إقبال الرجال في الطلب في صناعة المسبحة من هذه المادة .

يقبل الرجال حالياً على شراء مسابح الكهرب ، وتقبل النساء إلى حد ما في أوروبا الغربية واليابان والولايات المتحدة واستراليا وكندا وغيرها على شراء حلي وعقود مادة الكهرب . وأفضل أسواق بيع مسابح الكهرب تكاد تتركز حالياً في مصر ودول الخليج العربي والعراق وتركيا ولبنان والأردن حيث أن قسماً منها مصنّع محلياً والآخر مصنع في روسيا وبولندا أما الكهرب المصنع في ألمانيا لغرض المسبحة فهو قليل بالمقارنة . . .

إن مادة حجر الكهرب ذات ملمس دهني دافئ ، خصوصاً إذا ما صقل جيداً . أما مواصفاته الكيماوية فهي تشير إلى كونه مادة مركبة من الكربون والهيدروجين والأكسجين بذرات متباينة مع بعض الشوائب والمخلفات الأخرى . ولعل وجود الأكسجين في مادته يفسر تغيير لون قشرته الخارجية خلال المراحل الزمنية المتعاقبة من خلال تعرضها للهواء و الحرارة .

بالإضافة إلى ذلك ، فإن مادة الكهرب تنصهر في درجة (287) تقريباً . ويبلغ وزنها النوعي إجمالاً بحدود من (1.05) إلى (1.1) غراماً في السنتيمتر المكعب . كما تبلغ صلادتها أو مقياس صلابتها من (2) إلى (2.5) حسب مقياس موسى المقام على عشر نقاط رقمية لقوة الصلادة . (مصدر رقم 24) .

لذا فإن مادة الكهرب خفيفة الوزن إلى الحد الذي تطفو في الماء المالح (نفس نسبة ملوحة البحار) . كذلك فقد احتفظت هذه المادة بصفاتها العطرية الرارنتيجية على مدى ملايين السنين ، وهي إذا ما دلكت بالقماش أو اليد أو إذا تعرضت للحرارة ، انبعث منها رائحة زكية نفاذة أشبه ما تكون إلى رائحة العنبر أو البخور القديم ممزوجة مع مسحة من رائحة ثمرة الليمون المعتقة أحياناً .

وكما أسلفنا فإن لمادة الكهرب خاصية إبراز وانبعاث الشحنة الستاتيكية الكهربائية إذا ما دلكت على القماش أو بالمواد الأخرى والصوفية على وجه الخصوص مما جعل في إمكان هذه المادة التقاط وجذب القطع الصغيرة من القش والخيط والورق وبعض المواد الأخرى . وصفة الكهربائية هذه هي التي أضفت اسم الكهرب عليه عند الشعوب القديمة في منطقة الشرق الأوسط .

أخيرا فإن مادة الكهرب وبسبب درجة صلابتها ومواصفاتها الأخرى ، طيّعة لدنة سهلة التعامل معها بالنحت والخراطة والتصنيع ولمختلف الأغراض إذا ما روعيت مواصفاتها الفنية عند العمل بها . لذا فإن عملية استخدامها وتصنيعها كمادة في صناعة المسبحة هي عملية سهلة وغير معقدة نسبياً وفي قدرة طائفة كبيرة من الصناع اليوم القيام بها مع مراعاة الشوائب فيها .

4- ألوان وأشكال الكهرب الطبيعي

تتباين ألوان مادة الكهرب ، وإن كان معظمها ذات ألوان أقرب ما تكون إلى اللون الأصفر . وعادة ما تكون هذه المادة بالنسبة لألوانها وشكلها الطبيعي على ثلاثة أنواع حسب شفافيتها ، فهنالك اللون الشفاف (Transparent) أو نصف الشفاف (تختلف نسبة العتمة فيه) ، والنوع الأخير هو غير الشفاف والمكتسب صفة الكهرب الحجري أحياناً .

فبالنسبة إلى النوع الأول الشفاف معظمه ما يميل إلى اللون الأصفر الذهبي أو المحمر الداكن ، وبعض أنواعه تقرب في شفافيتها ويقل اللون فيها حتى تكون كالزجاج الذي ليس له لون والبعض من هذا النوع يحوي الشوائب أو الحشرات الكامنة التي يمكن رأيتها ، ولعل أطرف ما قيل لنا (كذلك ذكر ان للملك فاروق مسبحة ذات لون بني متشابك مع ألوان أخرى ولها منارة من الذهب المطعم بالماس . ولقد بيعت هذه في مزادات علنية في أوربا ز من مقالة في مجلة زهرة الخليج ، العدد 717 ، ص. 52 12/2/1994م) هو وجود مسبحة من الكهرب كان يقتنيها الملك السابق فاروق في مصر ، حيث تميزت حباتها الخالصة باللون الشفاف النقي مع احتوائها على شوائب داخلية خضراء من أوراق الشجر الدقيقة . أما المسابح من مادة الكهرب الشفافة والتي تحوي على الحشرات أو الشوائب المندسّة منذ القدم في صلب حباتها فهي موجودة عند مختلف باعة المسابح اليوم على الرغم من ندرة أعدادها وأهميتها التاريخية لوجود الحشرات فيها ويسميها أهل العراق بمسبحة الحشرات . أما مسابح الكهرب الصافي اللون فتسمى (بالعطش) خصوصاً إذا كان الحجر قد عومل معاملة خاصة ، وذلك لعكسها أشعة الضوء بصورة متقطعة تشبه تذبذب الأشعة الضوئية الناجمة عن اشتعال النار .

ومسبحة مادة الكهرب الشفاف القديمة ذات اللون الأصفر الذهبي والبرتقالي صنعت يدوياً ، شكل حباتها على الأغلب بيضوياً ، حيث أن قطر الحبة يتراوح ما بين 7 - 10 ملم وطول الحبة (10- 15) ملم ، كما أن بعضها صنع بالشكل المضلع له أسطح ماسية التقطيع سواء الكروية أم البيضوية منها تعكس الأضواء بصورة جميلة ، ويسميها أهل العراق مسبحة كهرب (الطراش) .

النوع الثاني من أنواع مادة الكهرب حسب شفافيتها هي نصف الشفافة . وفي هذا النوع تتداخل الشفافية مع نسبة من اللون الأصفر أو البني حيث تكون نسبة من الحجر شفاف والبقية منها معتمة ، وقد يتداخل اللون البني والألوان الأخرى والشوائب الداكنة فيها ، وبسبب هذا التداخل فلقد أطلق عليه أهل العراق (الكهرب البلغمي) أو المسبحة البلغمية .

النوع الثالث هو مادة الكهرب غير الشفافة أو (المعتمة) وأغلب ألوان هذا النوع هو الأصفر وتدرجاته ، من الغامق إلى الفاتح مع توشحات ذهبية أو بنية أو غيرها كما يوجد من الألوان الأحمر الداكن حيث يقرب أحياناً من لون القهوة بتأثير التقادم الزمني . كذلك قد يكون لون هذا النوع اللون الحليبي في بعض أنواع مادة الكهرب وخصوصاً ذلك المصنّع حديثاً. ومن أندر أنواع الكهرب حسب لونه هو الضارب إلى الأزرق المشوب بحمرة ، أو الأسود ، وحيث تعتبر المنتجة منها من أندر أنواع المسابح في العالم ولا يمكن تحديد أسعارها بشكل دقيق إذ يخضع ذلك للتعامل الشخصي ، وتوجد منها نماذج لدى بعض الناس .

ومن المعلوم أن ألوان مادة الكهرب من هذا النوع بصفة خاصة تتغير عبر الزمن ، فلو افترضنا أن مسبحة أنتجت منها وكان لون حباتها يميل إلى اللون الأبيض أو الأصفر الفاتح . فإنه يتحول إلى اللون الأصفر الداكن بعد عشرين أو ثلاثين سنة ثم يتحول في معظم الأحيان إلى اللون البني بعد مرور فترة تقارب نفس الفترة أعلاه ، أما تحوله إلى اللون الأحمر الداكن والشبيه بلون ثمار البلح الناضجة فلا يحصل إلا بعد مرور أكثر من مائة عام على الأقل . وقد تستخدم هذه الطريقة في المعرفة لتقدير عمر المسبحة وتاريخ صنعها التقريبي ، وقد يكون بأكثر من ذلك إذا عرف اللون الأساسي الأول . إن هذه التغيرات اللونية لا تحصل إلا في قشرة مادة الكهرب فقط ، حيث أن اللون الأبيض والأصفر هو الغالب في لبّها ويمكن ملاحظة ذلك بطبيعة الحال عند تكسر الحبيبات ، أو عند إعادة تصنيع الكهرب القديم . وهذه قد يتجاوز عمرها الافتراضي المائتي سنة .

5. طرق صناعة الكهرب الطبيعي والمصنّع والمضغوط

تقوم صناعة الكهرب ، أي نحته وخراطته ونقشه ، ومنها صناعة المسبحة في أغلب الأحوال ، وفي الدول المنتجة لهذه المادة مثل روسيا وبولندا وألمانيا أو غيرها . مع تصنيع محدود في بعض الأقطار الأخرى المختصة بصناعة المسبحة مثل مصر والعراق وتايوان وفي تركيا مرحلة سابقة حيث تصنع مادة الكهرب الخام إلى حبيبات أو أشكال أخرى كمباسم الأركيلة بحرفية جميلة .

لقد تطرقنا إلى كيفية صناعة حبيبات المسابح بصفة عامة والكهرب بصفة خاصة ، سواء بالمخرطة (البدائية) أو نصف الآلية أو تصنيعها آليا بالكامل . وتصنيع الكهرب إلى حبيبات وملحقات السبحة الأخرى يعتمد على المصادر الجديدة للحجر الخام المستخرج أو المجمع أو تحويل الأحجار والأشكال القديمة إلى حبيبات . فبالنسبة إلى المصادر الجديدة ، وبعد معرفة تفاصيل الطلب وقياساته يتم شراء وتجميع الأحجار حسب الأحجام المناسبة واختيار الألوان المتناسقة وفي العادة تباع مادة الكهرب في أكياس يصل وزنها إلى الكيلو الواحد ، وبعد تقسيم نوعيات الأحجار المشتراة ، تزال الشوائب وتُقطع حسب الأحجام المطلوبة ، ويراعى في التقطيع دراسة مثالية للحجوم حتى لا تتعرض قطع مادة الكهرب إلى وجود أشكال وألوان فائضة لأجزاء غير مطلوبة ، وفي معظم الأحيان تقطع الأحجار بأشكال متساوية أو على شكل اسطوانات أو أشكال أخرى حسب نوعية الطلب . وبعد ذلك تبدأ خراطة مادة الكهرب بعد تثقيبها للحصول على حبيبات كروية أو بيضوية أو صنوبرية أو غيرها مع تخصيص أجزاء من الأحجار إلى المنارة والفواصل ، وتستخدم في الخراطة أزاميل خاصة لغرض إجراء التشكيل المطلوب عند خراطة المادة مع ملاحظة درجة حرارة القطعة من مادة الكهرب عند عملية الخراطة أو عند إجراء التثقيب المتوازن وإنجاز العمل وصب أو تنقيط الماء عليها أو وضع بعض الزيوت لغرض تلافي تكسر الحبات المخروطة جراء الحرارة الناجمة عن هذا العمل . وبعد ذلك تأخذ الحبات شكلها النهائي ومن ثم تبدأ عملية التنعيم والصقل ، وتمر مادة الكهرب وحبيبات المسبحة عادة بثلاث مراحل من الصقل ، الأولى تنعيم سطح الحبة الخشن بواسطة أزاميل مبردية ناعمة السطح (بالنسبة للطريقة الآلية الحديثة توضع حبات المسبحة حسب الأشكال المصنعة في كرة مجوفة يوجد بها مواد كيماوية معينة حيث يتحدد داخل الكرة درجة حرارة معينة وتقوم الكرة المجوفة بالدوران آلياً حتى تتنعم وتصقل أسطح حبات مادة الكهرب) .

المرحلة الثانية (اليدوية) وهي تتم على نفس المخرطة وأحياناً باليد ، حيث تستخدم مواد ناعمة بلاستيكية ذات مرونة متوسطة وبعد دعكها للحبات يظهر سطحها بالشكل الصقيل والناعم الملمس .

المرحلة الثالثة ، وهي مرحلة إبراز بريق ولمعان سطح مادة الكهرب وهي تقام على المخرطة أيضا أو على الآلات الحديثة الأخرى ، وتستخدم شحوم دهنية خاصة وأقمشة ناعمة ، حيث أن دعك هذه المواد المحوري لحبيبات المسبحة بصورة مستمرة يظهر البريق المطلوب والنعومة الكاملة والملمس الدهني وتفاصيل ألوان مادة الكهرب وتقاطيعها بصورة جميلة ومشرقة . وبعد تنظيف حبات الكهرب والمنارة والفواصل بواسطة منظفات مختلفة أو الصابون غير الكيماوي والماء تنشّف وتمسّح وتنظّم في الخيوط حيث تصبح صالحة للاستعمال .

أما المسابح من مادة الكهرب والتي تكون حبيباتها على شكل الحبيبات المضلعة (ذات الشكل الماسي) فإن طريقة صنعها مضنية وصعبة حيث تنحت وتستخرج الأسطح للحبة بنفس طريقة استخراج الأسطح المضلعة للأحجار الأخرى (وخصوصا الماس) أي حك الحبات بواسطة اسطوانة خشنة لاستخراج أسطح الحبات المضلعة ثم تنعيمها وصقل الأوجه المسطحة وتثقيبها ولقد شاهدنا قطعاً من هذا النوع أنتج في روسيا وألمانيا ومصر وتركيا وفي العراق .

وينتج من صناعة حبيبات المسبحة من مادة الكهرب عادة مخلفات عرضية من هذه المادة وبما يزيد أحياناً عن نصف الكمّية التي خصصت للإنتاج إذا لم تدرس القطع المعدة للإنتاج بصورة دقيقة قبل تصنيعها ، وذلك يفسر أحيانا الارتفاع النسبي لأسعار المسبحة من هذه المادة ، ولجوء صانع المسابح إلى جعل الحبات متدرجة أحياناً في المسبحة الواحدة . كما أن ذلك يستدعي إلى استغلال مخلفات التصنيع في صناعات تحويلية متعددة أخرى .

فقسم من المخلفات وهي الشذرات والقطع الصغيرة والناعمة تدمج مع سائل بلاستيكي أو كيماوي وتصب في قوالب صغيرة وتكبس ، أو تصب في أعمدة ، ومنها تخرط حبيبات المسبحة وأجزائها الأخرى وحسب الطلب ، وأحيانا تصنع بعض العقود والقلائد النسائية بهذه الطريقة . وحيث يلاحظ وجود قطع مادة الكهرب الأصلية في جوفها وقد تشكل ما مقداره (50%) خمسون في المئة من حجم الحبيبات الإجمالي ، وهذا النوع من مسابح الكهرب المكبوس يفقد فيها الكهرب مواصفاته الأصلية بسبب المحتويات الأخرى في الحبات وعملية التصنيع .

وهناك نوع آخر من التصنيع المرتبط بمادة الكهرب وتسمى (بمسابح الكهرب المضغوط) (Pressed Amber) يقوم على أساس الصهر الحراري العالي لمخلفات مادة الكهرب أو ترابها وشذراتها تحت ضغط جوي معين ومن ثم تصب بالضغط في قوالب خاصة ثم يتمم صقلها وإعدادها للمسابح أو العقود والأدوات النسائية . وفي ذلك النوع من التصنيع تفقد مادة الكهرب كافة خواصها الأصلية أيضاً . عموما فالمسابح ذات الحبات التي تصنع بطريقة الكبس أو بطريقة الضغط تتميز بكونها أكثر صلادة من الكهرب الأصيل ، كما أن أسعارها تقل عادة عن نصف سعر مادة الكهرب الطبيعي . أما ألوان مسابح مادة الكهرب المضغوط عادة تميل إلى اللون البني الداكن مع وجود توشيحات تركيبية داخلية .

6. اكتشاف تقليد حجر الكهرب

مادة الكهرب نادرة وغالية الثمن كما أن المنتجات منها ذات أسعار مرتفعة وهذا السبب أغرى الكثير من الناس وأصحاب الصنعة على محاولة تقليدها من مواد أرخص ثمنا وأسهلا تحصيلا . وكان هناك تجارب لمواد يشابه لونها اللون الطبيعي لمادة الكهرب وبعضها له خاصية إستاتيكية في جذب الأشياء السيللوزية الصغيرة مثل المادة الأصيلة بالضبط ، مما جعل بعض المشترين لمنتجاتها يقبلون عليها لضنهم أنها من النوع الطبيعي ، إلا أن أحداً لم يستطع أن يقلد المادة الطبيعية في خاصيتها لبعث الرائحة الزكية عند الدعك وإن حاول بعض الصنّاع تضميخ منتجاتها بروائح العطور قبل البيع وبصورة وقتية . وبسبب ندرة أحجار الكهرب الطبيعي وغلاء أسعاره فقد لا تتاح الفرصة لعدد كبير من الناس أن يتعرفوا عليها بصورة جيدة أو عملية . ومنذ بداية القرن العشرين نجح الكثيرون في تقليد المادة الطبيعية وصنعوا منها المسابح وغيرها من المنتجات بالشكل الذي يصعب فيه على كثير من الناس التفرقة ظاهرياً بين الأصيل والمقلد ، خصوصا بعد تقدم العلوم الكيمياوية والتصنيع الحديث والذي أدى إلى الانتشار الكبير لصناعة رائجة وهي تصنيع المواد المقاربة لوناً وشكلاً ووزناً لمادة الكهرب الطبيعية . بل أن بعض المنتجات من الصنف المقلد فاقت في جمال ألوانها الحجر الطبيعي ، ومن جملة تلك المنتجات المسبحة ولا تزال قضية صعوبة التمييز قائمة لحد اليوم .

ولغرض حل هذا الإشكال ، أي التفرقة ما بين الأصيل والمقلد في حالة وجود نوع من الاهتمام بذلك ، فقد اعتاد الناس على فحص المواد المستخدمة من منتجات الحجر الأصيل أو المواد المقلدة لغرض التمييز بطريقتين الأولى الطريقة البدائية والثانية الطريقة العلمية مع أن كلتا الطريقتين تفحص في الواقع الخواص الطبيعية لمادة الحجر الأصيل والتي تثبت عدم استطاعة الصنّاع تقليدها .

الطريقة الأولى : وهي طريقة بدائية بسيطة تشمل تجربتين عند الالتباس أو حالة الشك بأصالة المادة تحت اليد ، وتتمثل هذه الطريقة بما عرف بتجربة الماء المالح "القريب ملوحته من ملوحة ماء البحر ، ويتم في هذه الحالة أخذ عدد من حبات المسبحة أو كل أجزاء المسبحة ( ما عدا الأشياء المعدنية كالملحقات ومن ثم تغطيسها في الماء المالح فنجد أن الحبات تطفو على سطح الماء المالح بينما تغوص الحبات المقلدة إلى قعر الماء المالح في معظم الأحوال ويعود سبب ذلك إلى أن وزن حجر الكهرب الأصيل النوعي (1.1) غرام في / السنتمتر المكعب من المادة ، وهذا العامل يجعل من المادة الأصلية تطفو فوق سطح الماء المالح وذلك لانخفاض الوزن النوعي للحجر مقارنة بالوزن النوعي للماء المالح . وعلى الرغم من نجاح هذه الخاصية في إثبات ماهية المادة إلا أننا وبالإضافة إلى ذلك نؤكد على إجراء العملية اللاحقة بسبب إمكانية تقليد الوزن النوعي أيضاً . وهذه العملية تتعلق باللسع بالنار ، وفيها يقرب من لهب النار جزء بسيط من جسم حبة المسبحة لثوانٍ وعلى بعد حذر ، وينجم عن ذلك انبعاث رائحة الكهرب الذكية ذات الأساس العنبري العطري بدلا من تنسم روائح المواد البلاستيكية أو الكيماوية الأخرى .

وبسبب معرفتنا بعدم استطاعة تقليد هذه الرائحة في المنتجات وإلا لتزايدت الكلفة للمنتجين ، فإننا ننصح بالحذر في الوقت نفسه وأخذ الحيطة لئلا يحترق وجه الحبة من المسبحة مما يسيء إلى لونها ويغيره عند استمرار الحرق الغير مبرر .

وهذه الطريقة تساعد إلى حد كبير ومن دون جهد بالغ في إجراء التمييز والتقدير بالإضافة إلى الخواص الأخرى ، مثل الملمس الدهني الدافئ لحبات المسبحة من المادة الطبيعية ،والتوزيع الطبيعي لألوان وشكل المادة وأحيانا وجود بعض الشوائب الدقيقة (يمكن أن يفحص بالعدسات المكبرة) .

الطريقة الثانية : وتشمل إجراء التحليل العلمي على الحبات عند المختصين بمثل هذه التحاليل ، ويقضي ذلك إجراء التحليل الكيمياوي على مكونات الذرة حيث أن المواصفات التركيبية الكيمياوية لحجر الكهرب الأصيل معروفة . وبذلك يمكن البت نهائياً في مصدر الحجر على الرغم من أننا نعتقد أن إجراء التجارب بالطريقة الأولى قد يكون كافيا في معظم الحالات كما أن أصحاب الباع الطويل في معرفة حجر الكهرب وأصحاب محلات المسابح لديهم الخبرة العملية في التمييز .

إن بعض أحجار الكهرب الطبيعي ومنه على الأخص الكهرب الشفاف أو ذاك المستخرج حديثاً قد لا تظهر عليه خاصة بعث الرائحة الذكية عند الدعك ، مما يثير ريبة البعض من أنها ليست من الحجر الأصيل وبذلك يحصل الشك ويستريب الإنسان من ماهية هذا الحجر ولعل الطريقة الأولى تفيد الغرض .

ويلاحظ أن المسبحة المقلدة تميل إلى اللون الأصفر البني أو البني الغامق مع توشيحات غامقة جوفية ، وجلّ الحبات تكون من النوع الشفاف أو نصف الشفاف Less Transparent / Misty المضبب . كما أن أسعاره المتهاودة جعلت المسبحة المنتجة منه محط أنظار بعض الناس . عموما لا شيء يضاهي المسبحة المصنعة من مادة الكهرب الأصيلة ، حيث أن تلك التي تصنع من الكهرب المضغوط ذات ملمس بارد على عكس المادة الطبيعية ومواصفاتها الخلابة في دفئ ملمسها ورائحتها العبقة عند الاستخدام .

وبودنا أخيرا الإشارة إلى بعض الأخطاء الشائعة عن مادة الكهرب ومحتوياتها . فالمسبحة المصنعة من هذه المادة والتي تكون حباتها من النوع الشفاف المحتوية لبعض شوائب لحاء الأشجار أو الغبار أو فقاعات هوائية ، يظنها بعض الناس في احتوائها الحشرات المتنوعة وبعضهم من يسميها فعلاً بمسبحة الكهرب (ذات الحشرات) أما تلك التي تحوي حباتها على حشرات فهي من النوادر الحقيقية في العالم وقد تعد أعدادها على أصابع اليد الواحدة . والواقع أن استخدام هذه الأنواع يسئ إلى الحفاظ على القيمة العلمية ، حيث أن مادة الكهرب قد حفظت هذا السجل التاريخي لملايين السنين ومن غير المنطقي أن نعرضه للتلف في مثل هذا الاستخدام .

ولقد أبدى بعض الناس اهتمامهم بالمسبحة من الكهرب التي حباتها تحوي على بعض الشوائب الظاهرية كالبقع السوداء أو الخطوط البيضاء أو الزرقاء وما إلى ذلك . واعتبروا أن ذلك عنصر جديد يضاف إلى جمالية الحجر ويعبر عن تشكيلاته الطبيعية .

واهتم الناس بشكل كبير ، بالمسبحة المصنعة من مادة الكهرب الطبيعي فتوجهوا بالبحث نحو هذه المادة الداخلة في بعض الصناعات الأخرى كالعقود أو مكعبات الكهرب القديمة حيث يتم تصنيعها كمسابح جديدة وأحيانا مسبحتين من العقد الواحد أو إعادة خراطة المسابح الكبيرة القديمة مع أسفنا الشديد وتحويلها أحيانا إلى مسبحتين مما يسيء حتما إلى تاريخ انتاج المسابح القديمة وضرورة الحفاظ عليها .

7 - مسابح الكهرب .

هناك بعض الحقائق التكميلية التي وجدنا من المناسب هنا اضافتها لاتمام صنعة مسبحة الكهرب وتقريبها إلى أذهان المهتمين . وأولى هذه الحقائق أن مسبحة الكهرب مثل بصمة الأصبع من النادر أن تتواجد مسبحتين متماثلتين بشكل كامل تماما في اللون أو توزيعه الطبيعي أو في الصنعة وناتج العمل طالما أن الأحجار طبيعية وعلى الأخص عندما يكون العمل يدويا فضلا عن اختلاف أزمان التصنيع . إذ من الصعب جدا انتقاء الأحجار الطبيعية ذات اللون الواحد أو التشابك اللوني الواحد وكميات الاحجار المناسبة لصنع عدد كبير من المسابح . وهذا العامل جعل لمسبحة الكهرب الأصيل خاصية انفرادية قلما تحصل لمتجات أخرى خصوصا وان أمكنة وأشكال الشوائب واضحة للعين بينما قد لا يحصل ذلك تماما لبقية الأحجار شبه الكريمة الأخرى ، وأكثر مسابح الكهرب صنعت يدويا في الماضي لذا فالقديمة منها لا تتشابه صنعتها مع بعض لاختلاف الصنّاع واختلاف أمكنة التصتيع وتواريخها ، وهناك اختلاف واضح في نمط التصنيع بسبب ذلك أيضا . حاليا تنتج بعض مسابح الكهرب آليا وبصورة فنية متقنة إلا أن الفروقات ما بين مسبحة وأخرى لا تزال موجودة فيها بسبب اختلاف النكوينات الطبيعية للحجر وإن كانت لا تظهر بصورة جلية لأول وهلة .

ومسبحة الكهرب قد تكون أحيانا متوارثة ومنذ قرون ومن الأجداد إلى الأحفاد وتعتبر أحيانا جزء من تراث عزيز يصعب التفريط فيه لارتباطه الوثيق بالشخصيات التي أورثتها ما لم يدفع عامل الحاجة المادية أو الجهل بقيمة التراث ، لبيع المسبحة القديمة ، من قبل بعض الأبناء وقد يؤدي ذلك في بعض الأحايين إلى بيعها بثمن بخس .

ومسبحة الكهرب القديمة ذات الصنعة الجيدة لا يمكن التفريط بها على النحو الذي ذكرناه ، خصوصا وان كثيرا من الناس وخارج المنطقة العربية أو الإسلامية يرغبون في حبات المسبحة القديمة لغرض تحويلها إلى عقود أو مستلزمات أخرى أو إعادة صنعها ، مما يفقدنا تراث عزيز كلف الآباء مبالغ طائلة وجهد كبير في اقتنائه والمحافظة عليه . لذا فنحن نحث أخواننا على الحفاظ عليه ، أو عرضه في المتاحف (كما يحصل في بعض الدول المتقدمة) سواء المتاحف الشخصية أو العامة إن أمكن ذلك ، حيث أشرنا سابقا إلى أن التغيرات اللونية لا تحصل إلا بعد قرون ، وان بعض طرق صنعة الكهرب القديم قد انتهت لذا فلكل مسبحة قديمة طابع فريد ومميز ، ومن الخسارة حقا اتلاف ذلك أو خسارته وضياعه خصوصا إذا ما كانت مملوكة لشخصية تاريخية .

والطلب على مسابح الكهرب سواء القديم منه أو الحديث التصنيع ، مختلف حسب أمكنة هذا الطلب ، فعلى الرغم من كون الكهرب الشفاف ذو النوعية الرائقة هو اندر واكثر تكلفة من بقية انواع الكهرب إلا أن الطلب عليه في صنعة المسبحة غير شديد ويكاد يتركز في لبنان ومصر بينما يزداد الطلب على الكهرب غير الشفاف والمعتم والأصفر اللون خصوصا في دول الخليج والعراق وتركيا وغيرها . ومن بين أنواع الكهرب الأخير يزداد الطلب على نوع أطلق عليه اسم (الكهرب الألماني الحجري) أي أن يكون شكل الكهرب حجريا ومن النوع الذي تطرقنا إليه سابقا ، ثم يتوزع بقية الطلب على الأنواع الأخرى من أنواع الكهرب .

أما مسابح الكهرب ذات الألوان الطبيعية نصف الشفافة ، فلها من يرغبها ويهواها في بعض الدول مثل العراق وإيران وغيرها وذلك لجمال تمازج الاجزاء الشفافة والمعتمة الصفراء والذهبية اللون والبنية مما يوفر جمال خاص لرؤية التشكيلات الطبيعية لحجر الكهرب بصورة أكثر وضوحا .

وبعض الناس من يهوى جمع المسابح النادرة من الكهرب ، كالكهرب الأسود اللون ، والكهرب الذي تميل ألوانه إلى الأزرق الغامق أو الموشح بشوائب زرقاء أو سوداء وما إلى ذلك ، كذلك نجد من يهوى حبات المسابح ذات اللون الحليبي أو اللون الشفاف الذي يشبه الزجاج في نقائه . وهذه الأنواع النادرة وغيرها ، يرتفع سعرها إلى حد كبير وعلى الاخص ما كان قديما وبعضها لا يمكن طبعا تقديره بثمن نظرا لندرته الشديدة وارتباطها بشخصيات أصحابها المعروفة بشكل عام .

ولقد لاحظنا ، وعند الاتصال بطائفة من الناس من الشعوب التي تقع مراكز استخراج أو العثور على الكهرب فيها مثل ألمانيا وبولندا وروسيا ، انهم يتحسرون على الأنواع النادرة من حجر الكهرب حيث لم يعد في إمكانهم الحصول عليها أو رؤيتها فيما عدا وجودها في متاحف حجر الكهرب أو احتفاظ القلة القليلة من الناس هناك بقطع صغيرة او بعض القطع المصنعة في أدوات قديمة ، فمعظم القطع القديمة أو النادرة وثقت في المصادر وبعضها مملوكا لأفراد معروفين .

وبسبب حبنا الشديد لمسبحة الكهرب وتقديرنا لمن يهواها ويرغب في اقتنائها وخصوصا من تلك الانواع غير النادرة الصفات فإننا نقدم نصحنا لهاوي المسبحة من هذه الأنواع أن يلاحظ ما يلي :

التأكد من أحجار حبات المسبحة المعنية بالشراء هي من أنواع حجر الكهرب الأصيل وليست من الأنماط المقلدة والمدلسة ، وقد سبق لنا أن تطرقنا لهذا الموضوع .
ان يكون لون حبات المسبحة بما في ذلك منارتها وفواصلها ، متقاربة جدا وان التشكيلات العامة لتمازج الألوان الطبيعية تتقارب أيضا . إن هذه الخاصية اللونية عادة ما ترفع من قيمة المسبحة .
أن يسود التماثل في صنع الحبات من حيث الحجم والشكل إلى حد كبير كما أن حجم وشكل المنارة والفواصل متسق مع حجم وشكل حبات المسبحة وغير متنافر معها .
أن تكون ثقوب الحبات والمنارة والفواصل متوازية وتمر في منتصف أقطار تلك الحبات والملحقات تماما فضلا عن أهمية تساوي التثقيب في كل الأجزاء فلا يكون ضيقا في بعضها وواسعا في البعض الآخر وان لا يكون خط التثقيب مائلا أو منحرفا وأن يكون مناسبا لمرور الخيط بكل راحة ويسر . إن تشوهات عملية التثقيب وخصوصا في المسابح المنتجة من الكهرب الحديثة أو القديمة على حد سواء تهبط من قيمة المسبحة عموما فيما عدا المسابح ذات الطابع التاريخي المرتبط بالشخصيات المعروفة .
أن يكون صقل الحبات متقنا ويلاحظ عدم وجود الفوهات الصغيرة أو التشققات وبروز الشوائب أو التثلم على أديم أسطح الحبات والأجزاء الأخرى كالمنارة والفواصل .
وفيما يخص المسابح من مادة الكهرب والمنتجة حديثا يتوجب ملاحظة عدم وجود حالة تلصق الحبات المكسورة أو الفواصل والمنارات المكسورة والتي تلصق عادة بالصمغ الشديد الالتصاق .
يتوجب عادة ملاحظة سمك وقوة الفواصل لأنها غالبا ما تتعرض إلى الكسر عند ارتطام الحبات .
وبهذه الشروط يمكن للإنسان أن يشعر أنه قد حصل على مسبحة الكهرب الأقرب إلى الكمال ، وبصفة خاصة فإنه أمكن لبعض الصناع إنجاز مثل هذا العمل وصنع مسابح كهرب طبيعي في غاية الجمال والدقة وقد يعتبرها البعض نادرة أو يخلط بينها وبين الكهرب المقلد لما فيها من تماثل في أجزاء المسبحة واللون والصنعة . وفي هذه الحالة فإن الصانع قد بذل جهده الكبير في جمع الأحجار المتماثلة لونا وشكلا وقد ينجم عن عمله خسارة كبيرة من مخلفات المادة .

وعالم مسابح الكهرب عالم غريب وعجيب ، فلقد أُلقيت على كاهل مسبحة الكهرب جميع ما لصق بالحجر الأصيل من خرافات وعقائد وأساطير ومنذ زمن قديم . فبعض الناس من يعتقد أن ملامسة حبات مسبحة الكهرب الأصيل لجلد الإنسان سواء بالتسبيح بها يدويا أو بتعليقها على العنق العاري ، يشفي من أمراض معينة حسب طول مدة الاستخدام ، وكان قسما من الناس في العراق على سبيل المثال ، يعتقدون أنها تشفي من مرض الصفراء الكبدي (بالعامية يسمى مرض أبو صفار أو اليرقان) ولقد اعتاد الناس قبيل منتصف هذا القرن على رؤية عدد من الأطفال كان الناس يعتقدون أن المسبحة (أو حجرها في واقع الأمر) امتصت اللون الأصفر من أجسادهم وانتقل إلى المسبحة (لتماثل اللون) . وعند بعض الشعوب الأخرى كانوا يضعونه كمرهم للجروح أو لامتيازه بقطع النزيف أو زرع الهدوء في نفس الإنسان وإبعاد الأمراض العصبية أو القلق النفسي عند استخدام مسبحة الكهرب وهنالك وصفات شعبية أخرى .

وهواية جمع مسابح الكهرب ، هواية مكلفة منذ قرون ولا تتاح إلا للطبقات الثرية في المجتمعات ، حيث اعتبرت من قطع الجواهر التي لا يقدر عليها إلا المقتدرون ماديا ولذا أطلق عليها البعض (هواية الملوك) . وقد تسمى مثل هذه المسبحة بالمسبحة الملوكية باللغة العامية . ويتداخل نوع الكهرب المستخدم في صناعة المسابح وكذلك طريقة التصنيع مع بعض المواصفات الأخرى في إطلاق أسماء معينة . فمسبحة الكهرب ذات النوع الشفاف الأصفر الخام والمشوب باللون الذهبي ، أو المتشققة محتوياتها ، وذات الشوائب الداخلية تسمى في العراق (سبحة الكهرب العطش) بينما يطلق أهل الخليج العربي ومصر هذا الاسم على مسابح الكهرب (أو المواد المقلدة لها) التي عوملت معاملة خاصة سواء بشي الحبات (قليها في سوائل حارة وإحداث تغير فيها ومن ثم لونت ببعض الألوان . وبردت ثم صقلت) بهذا الاسم أيضا .

كذلك كان يؤثر مكان التصنيع على اسم المسبحة ، فقد قيل (مسبحة الكهرب الاستنبولية) أو (مسبحة الكهرب جرخ اسطمبول) بالعامية العراقية ، دلالة على مكان صنع مسبحة الكهرب ، والواقع فإن طريقة صنع وتشكيل الحبات يختلف عن غيرها في هذه الحالة (كما تطرقنا إلى ذلك في مكان سابق ) . وبودنا الإشارة في هذا المكان إلى أن مسابح الكهرب والتي أنتجها وخرطها صناع استانبول - تركيا- في السابق تعتبر اليوم تحفا فنية وأثرية لا يمكن تعويضها من حيث طرافة عملية خراطة الحبات للمسبحة وقدم أحجار الكهرب ونوعيتها والانقراض النسبي لها وابتعاد الصناع في تركيا عن صناعتها اليوم ، ومنها ما يعود (تاريخ صنعها) إلى ما يزيد عن أربعمائة عام ومعظم حباتها من النوع الكبير الحجم نسبيا وبعضها لايزال موجودا في تركيا والعراق ولبنان ومصر وبعدد محدود وعند بعض الأفراد مع وجود الأحجام الصغيرة الحبات أيضا . كذلك فلقد سميت بعض المسابح حسب أماكن صنعها مثل (مسابح الكهرب الألمانية) وهي قديمة أيضا ولم تعد تصنع بشكل كبير حاليا نظرا لارتفاع قيمة الكهرب المصنع في ألمانيا هذه الأيام ودخول مسابح الكهرب المصنعة في روسيا وبولندا وأماكن أخرى . عليه فقد اختلفت المسميات حسب المكان وهنا لا بد أن نشير إلى أن صناع المسابح في مصر والعراق ولبنان قد انتجوا مسابحا من الكهرب في غاية الجودة .

ومسبحة الكهرب اليوم تصنع بأشكال عديدة وحسب الطلب ومعظمها ينتج في الدول التي تستخرج منها هذه المادة الكريمة وإن كان هناك انتاج وبشكل قليل في مصر والعراق وإيران وبعض الأقطار الأخرى عن طريق تحويل الأشكال القديمة من الكهرب إلى مسابح جديدة ، حسب الرغبة أو السوق أو الطلب الشخصي .

كذلك يفضل بعض أهل العراق ومصر مسابح الكهرب ذات الأحجام والحبات الكبيرة بينما يفضل معظم الناس الحبات الصغيرة وعلى مختلف أشكالها للملائمة في الشكل والكلفة .

وتقع قياسات معظم مسابح الكهرب الحديثة بحيث لا يزيد قطر الحبات (كمعدل) عن (5) ملم وأشكالها عموما تقع بين الكروي التام وغير التام أو البيضوي أو على شكل حبات الصنوبر كما فصلنا ذلك في مكان سابق ، إن ذلك يلائم جيوب المشترين من حيث الكلفة أو السعة . وقد لا يقترب جملة من الناس لشراء المسابح القديمة من الكهرب نظرا لارتفاع سعرها أو كبر حجم حباتها في بعض الأحيان .

أخيرا بودنا الإشارة إلى ظاهرة تتعلق بالمسابح القديمة من الكهرب بصفة عامة . إذ لوحظ أن بعض الحبات تتعرض عبر الزمن إلى حدوث نوع من التآكل على شكل فوهات صغيرة وناعمة أو إلى تخرشات يمكن في بعض الأحيان رؤيتها بالعين المجردة ، ويعزى ذلك إلى حدوث التأكسد الشديد والسطحي لبعض المواد الداخلة في صلب حجر مادة الكهرب مع تأثرها بالاستخدام اليدوي أو تعرضها لمواد كيماوية أحيانا مما يخلق هذا التآكل ويكونه . لذا ننصح ومن غير مبالغة في ذلك ، في الحفاظ على مسبحة الكهرب وتنظيفها بين فترات متباعدة لهذا الغرض . إن حدوث التآكل يقلل من قيمتها ويهدر جماليتها بشكل عام .

المسابيح في المجتمع الإسلامي والعربي

لقد استخدمت المسبحة للأغراض الدينية ، أي بمعنى التسبيح ، في باديء الأمر وما تزال كذلك لطائفة كبيرة من المسبّحين ، إلا أن أغراض استخدامها تنوعت وتعددت منذ بداية القرن الحالي وإلى زمننا الراهن في هذه الأيام .

وبغض النظر عن معرفة أسباب استخداماتها الحضارية القديمة والتي نوهنا عنها في رابط آخر ، إلا أنها وبكل تأكيد دخلت وتغلغلت في قلوب أناس كثيرين منذ زمن بعيد ، وبعضهم من أغرم بها كثيراً وأصبح من المستحيل عليه الإستغناء عنها ، وآخرون جمعوا عدداً منها ورتبوا أصنافها وفضلوا نوع على آخر ، وميزوا كل نوع وشكل بصفات وأسماء محببة ، بل إن البعض منهم من عشق نوع معين وتبارك بها ، وللناس فيما يعشقون مذاهب ، وهذا صحيح وواقعي ، فاستخدام المسبحة عادة وعشق لبعض الناس ، ومنهم من ثبت في ذهنه أن قدرته الخطابية أو الكلامية أو غير ذلك لا تتحسن إلا بوجود المسبحة بين يديه والعلامة اللغوي العراقي الدكتور مصطفى جواد رحمه الله كان لا يستطيع أن يصبر عن مسبحته أثناء إعداده لبرنامج (قل ولا تقل) الشهير خلال مرحلة الخمسينات والستينات من هذا القرن .

ومنذ زمن بعيد أنتجت وصنعت المسابح لتوافق مختلف الأذواق والإمكانات المالية ، فمنها ما يصنع عادة لرجال الدين ومنها ما يصلح لطبقة الموظفين ومنها ما يقدر على شرائها من الطبقات الفقيرة في المجتمع وهي الأكثر عدداً بل ان هنالك ما نعتقد أنه صنع خصيصاً للنساء وهم نصف المجتمع وأن كان معظم هؤلاء النساء من طبقة الأعمار الكبيرة من السن .

كما تباينت بشكل كبير أسعار المسابح المختلفة حسب مقومات عديدة منها المادة التي صنعت منها ، وتاريخ صنع المسبحة ومقدار تكاملها من الناحية الفنية الصناعية فضلاً عن قيمة صاحبها الأصلي تاريخاً خصوصاً بالنسبة للقديمة حيث قد تصل بعض الأنواع النادرة منها إلى مبالغ هائلة وإلى الحد الذي قد تتضخم فيه الأسعار بشكل مبالغ جداً . ويشيرأحد بائعي المسابح في مدينة دبي - دولة الإمارات أن هناك مسبحة موجودة في متحف محمد علي بالقاهرة تقدر بمليون دولار أمريكي ، كما وأنه يشير إلى كونه إشترى مسبحة ترجع ملكيتها إلى الملك السابق فاروق ، من مزاد علني في سويسرا عقد قبل سنوات بمبلغ (15) ألف دولار أمريكي وهي من الكهرب الغامق ولها شرابة من الماس والذهب . كما يقول السيد عبدالهادي الشمري وهو أحد الباعة في بغداد أن المسبحة التي استخدمها السلطان رشاد العثماني أو تلك التي استخدمها خليل باشا والي بغداد في مقتبل هذا القرن تعد قطع فنية تاريخية لا يمكن وضع أسعار لهما لتاريخ مالكيها الحافل ، وهنالك نماذج أخرى لا يسعنا المجال لذكرها أو وصفها .

واليوم كثرت أعداد المسابح الغالية بقدوم التصنيع من الجواهر والأحجار شبه الكريمة ، كذلك ازداد حجم القاعدة العريضة من أنواع المواد المستخدمة لإنتناج ذات السعر الزهيد ، لذا فإن الفارق السعري لا يمكن مقارنته نظرا للاختلافات التي نوهنا عنها سابقا .

وإلى حد هذا اليوم ، فالمسبحة ، وخصوصاً الثمينة منها ، إن لم تحفظ في البيوت أو الخزائن ، فهي مثلها مثل المستخدمات اليدوية الأخرى تتعرض للسهو أو النسيان من قبيل صاحبها إلى أيادي الآخرين وقد تتعرض للسرقة والإحتيال أحياناً إذا ما كان مظهرها يدل على ندرتها أو قيمتها العالية ، وتدور كثير من القصص والروايات حول هذا الموضوع خصوصاً بين محبي المسابح النادرة والغالية وأحياناً الزهيدة ، لذا فقد تتسم هذه الأحاديث بكونها محطات للتفكه أو التندر وأحياناً أخرى تدخل في مجال الإنتقام والخصام والنزاع كما قد يصيب أصحابها والذين فقدوها القلق والحزن والأسف ، وفي مرات عديدة صادفنا أصحاب وخلان أو غرباء يبحثون عن مسابحهم الضائعة في كل مكان بلهفة ويستفسرون عنها كما استفسارهم ورجائهم عند فقدان أحد الأبناء والغالي على النفس من الأشياء الأخرى . لذلك فقد دأب بعض الناس على عدم السماح للآخرين في استخدام مسبحته الثمينة والعزيزة عليه إلا من وثق به ثقة عالية ، كما وإن آخرون تهيبوا من هذه المواقف وأودعوا الثمينة والنادرة في الخزائن والبيوت ، واستعاضوا عن التسبيح بها بمسبحة زهيدة الثمن .

وفي بعض المجتمعات العربية او الإسلا مية أو الشرقية عموما تعتبر المسبحة جزءا مكملا لمظهر الرجل . فهو يحملها معه أينما ذهب وفي كل وقت ، سواء في المقاهي أو المنتديات أو العمل وأحياناً كثيرة في مناسبات الأفراح والمآتم وأحياناً قليلة إلى مختلف المؤتمرات ومنها ما يصل إلى المؤتمرات الدولية .

وقسم من الناس من يخصص لكل مناسبة مسبحة معينة لحملها معه أثناء تلك المناسبة وحسب أهميتها والقسم الآخر من يحاول أن ينسق لون مسبحته التي يحملها مع لون لباسه الذي يرتديه أو يتفاءل بمادة مسبحة معينة أو لون و شكل معين ومنهم من يتطير ويتشاءم من أنواع معينة . كذلك هناك من يتفاخر بمسبحة أبيه أو جده ويفضلها على ما عداها .

كما أن رجال الدين ومن مختلف الطوائف الإسلامية ومنذ زمن بعيد من يفضل استخدام المسابح ذات عدد الحبات التي تكون (99) حبة بالإضافة للمنارة والفواصل ويستخدمها في معظم الأحوال (وإن كان معظمها يميل لونها إلى الأسود أو الأخضر أحياناً ) حيث يسبح ويتمتم ذاكراً اسم الباري عز وجل لمرات عديدة ، كما أن الصورة التى أرتسمت في أذهاننا عن هؤلاء المؤمنين المسبحين في الجوامع والتكايا ما تزال ماثلة للعيان إلى يومنا هذا في مختلف ساحات هذه الأماكن ، وهي صورة مؤثرة حقاً .

ويبدو أن تأثير المسبحة الديني أو الصوفي امتد حتى إلى أوربا في العصور الوسطى . وفي صورة نشرها المؤرخ أرنولد توينبي (في كتابه عن تاريخ الحضارات الإنسانية) حيث يمكن ملاحظة رسما تخطيطيا للبطل الأسطوري السويسري وليم تل ، في القرن الخامس عشر ، يستشير متصوفا ناسكا يحمل بيده اليسرى المسبحة دلالة على اهميتها لدى الطبقة الدينية . كما أن معظم رجال الدين ومن طوائف دينية شتى استخدموا ما يشبه المسبحة منذ عقود طويلة وإلى حد هذا اليوم حيث تكون في بعض الأحيان جزء متمم لشخصية رجل الدين وقد تكون أحيانا جزءا من الطقوس الدينية والأمثلة على ذلك كثيرة جدا .

واليوم ، يحمل المسبحة ، بعض الملوك والأمراء والرؤساء والوزراء وبعض الرجال من الدول العر بية والإسلامية ، ويأخذونها معهم أحيانا إلى مختلف الاجتماعات الدولية في أوربا او أمريكا أو غير ذلك ، مما يثير الحيرة والاستغراب في نفوس الأجانب وبعضهم يتساءل حقا عن سبب استخدامها في هذه الأماكن ، حتى أن بعض الأجانب احتار بذلك ، فمنهم من ذكر لنا أنه يعتقد أن طابعها ديني فلا بد والحالة هذه أن يكون حاملها متدينا ، ومنهم من اعتقد أن تحريك حبات المسبحة بشكل رتيب يبعد القلق وتضفي حالة من الراحة النفسية (حبات القلق Worry beads) كما أن البعض منهم من اعتقد حقا أنها دلالة على دين المسبح . بل أن بعض الأجانب من غير المسلمين اشترى المسبحة لطرافة شكلها أحيانا أو لأسباب أخرى مختلفة . عموما فغن طائفة كبيرة من الشعب اليوناني ما زال يستخدم المسبحة بتأثير الجيرة العثمانية السابقة كما نعتقد .

كذلك فقد اقتحمت المسبحة اليوم منافذ الاهتمام العالمي حيث اهتمت بيوت الأزياء في العواصم العالمية باستخدام حباتها المختلفة (مثل حبات الكهرب) واستخدمتها كزينة إضافية لإثراء متطلبات الأناقة النسائية وتطعيم أزيائها بهذه المستلزمات التراثية .

وعلى النقيض من ذلك ، فإن بعض الطوائف من النساك وأصحاب الطرق الصوفية والدراويش من يسبغ على المسبحة المستعملة عندهم طابعا قدسيا وقد يقوم بعض الناس أحيانا بتقبيل حبات المسبحة تبركا وجلبا للخير كما هو الحال عند بعض الطوائف المسيحية في تقبيل المسابح لرجال الكهنوت أو تقبيل خواتمهم . عموما فغن معظم مسابح الصوفية والدراويش هي من الأنواع الرخيصة وقد تكون المادة التي صنعت منها هي الخشب أو العظام أو الصدف والخزف أو ذات الأصل الترابي وغير ذلك ، وعادة تستخدم هذه في محافل التسبيح والتهليل والتكبير وذلك لاغراض شتى منها ما يرتبط بقدسية المناسبة ، ومنها ما يرتبط بالحساب والعد للمرات التي يذكر فيها اسم الباري عز وجل خشية النسيان ولضبط العملية الرقمية . وبعض الدراويش في حالات استثنائية من يفضل حملها في الأعناق حيث قيل أن ذلك يعتبر مكانا أطهر من اليد ويعبر في الوقت نفسه عن نوع من المكابدة والعشق الإلهي والتعلق الشديد (انظر كتناب الشيخ الشعراني - لطائف المهن ، بولاق ، 1912 ، ص (83) .) وهنالك قصص وحكايات عديدة تدور حول مسبحة الراهب أو الملّا أو الدرويش والناسك والتي تضفي جوا رومانسيا على هذا التولّه بشكل عام (انظر إلى كتاب المصريون المحدثون ، القاهرة الفجالة 1926 - ص (81) ، السيد ادوارلين) .

أما هواية تجميع المسابح سواء ما اختلف نوع مادتها وشكلها ولونها أم ما انطبق منها وخصوصا في بعض بقاع العالم الإسلامي والعربي . وفي هذا الجانب فقد تجد من الناس من يذكر لك هوايته المحببة هذه ويسرد عدد مسابح الكهرب أو غيرها من المواد والتي يملكها مفصلا عن مواصفاتها وجمالها وألوانها ومعاناة جمعها وبدايات هوايته هذه وتلك التي فقدها وروايات شتى تكاد لا تنقطع ولا تنتهي تدور حول تعلقه بهذه الهواية وتقديرها ، مع دخوله في تفاصيل تتعلق بالشخصيات الاجتماعية او السياسية التي تملك أنواعا معينة من المسابح النادرة وكيفية أو تاريخ اقتنائها وما إلى ذلك ، حتى أن البعض يذهب بعيدا ويضع الخطط في كيفية الحصول على مسبحة نادرة موجودة عند بعض الأشخاص سواء بشرائها أو بطرق أخرى ، وهكذا فقد يجلب حب المسبحة أحيانا مواقف طريفة أو محزنة على حد سواء .

كذلك فإن هواية جمع النادرة والجيدة الصنع منها قد تجبر عشرات الكرام في زمن الحاجة والتقلب . وهناك قصصاً لا حد لها في هذا المجال ، إلا أنه وعلى سبيل المثال فقد سمعنا أن محاميا عراقيا من الجيل السابق والذي يعود أصلا إلى أطراف منطقة الحلة العراقية كان رحمه الله من هواة جمع المسابح الثمينو لفترة طويلة من الزمن وقد توفي فجأة ، وبعد ذلك اجتمع أهله والمقربين منه لبحث ما خلفه المتوفى من مال أو عقار حيث كان مظهره يدلّ على الجاه واليسر أثناء حياته إلا ان ما خلفه كان ضئيلا ، لذلك طلب أحد الأصدقاء من أهله أن يبحثوا جيدا حتى اكتشفوا أكياسا خلف سريره مملوءة بمسابح الكهرب الثمين وغيرها . ويقال أن أهله قد باعوها بعد ذلك بمبالغ طائلة ساعدتهم على قضاء حاجاتهم والحفاظ على كرامتهم . والمجال هنا واسع ومتشعب فكم وكم سمعنا وعرفنا شخصيات عديدة أو وارثيهم باعوا مسابحهم الثمينة للتخلص من مواقف مادية حرجة ، وبعضهم من يظهر الأسف والندم على ذلك طيلة حياته ويتذكر ذلك بحزن شديد .

كذلك فإن هذه الهواية أدت أحيانا إلى احتراف صنعتها وبيعها وتأسيس الحرفة المستقبلية على هذا الأساس ، ويقول أحد أصحاب محال بيع المسابح في مدينة دبي بدولة االإمارات العربية المتحدة (أيضا من مقالته في مجلة زهرة الخليج / الكهرمان العدد (777) 1994 ص (53)) . أنه بدأ هوايته بمسبحة كهرب قدمت إليه كهدية ، ثم اتسع الامر وبدأ في تجميع كافة الأنواع النادرة حتى انتهى به الحال إلى احتراف بيعها ، وهو يشير إلى حاله هذه ويذكر أن مقتنياته من النادرة والثمينة في عام 1994 تبلغ الآلاف منها (700) مسبحة نادرة جدا يحتفظ بها في خزائن البنوك وله محل رائع يبيع فيه المسابح الجيدة وخصوصا ما كان من مادة الكهرب ولقد رأينا بأنفسنا هذه الحالة كما أن نفس هذا الرجل الهاوي نشرت له مقابلات صحفية حول هذا الموضوع . لقد أحب وأعجب بالمسبحة جمع غفير من الناس طيلة القرون الماضية وكانت محط اهتمام عدد كبير من الشخصيات العامة في مختلف المجتمعات حيث إن لم تستخدم لتسبيح الخالق عز وجل فلم نرى ما يشير إلى أي ضرر معروف عنها . وبسبب هذا الاهتمام فلقد نشأت لها محلات وأسواق وباعة مختصون خصوصا في بعض الدول العربية والإسلامية التي تركزت بها الحضارات القديمة مثل أسواق العراق (بغداد وكربلاء والنجف والكاظمية وعدد لا يستهان به من المدن الأخرى) ، وكذلك مصر (في أسواق القاهرة - خان الخليلي وغيرها) والسعودية ودول الخليج العربي وتركيا وبلاد الشام وإيران والأردن ومناطق أخرى لا حصر لها .

وبسبب التنوع البالغ في مصادر المواد التي تصنع منها المسبحة ، ناهيك عن النادرة أو المحببة المطلوبة وذات الصفات الجوهرية ، فغن عملية بيعها أو الاتجار بها تقتضي ان يكون البائع الجيد ملما بنوعيات ومصادر وطرق الصناعة وأماكنها وحسن كشف الزيف وغير ذلك من الامور التي تسهل عملية البيع وتعطي للبائع خبرة مستحبة لزبائنه المترددين حيث ان تزييف مواد المسبحة المصنعة بلغ درجة عالية من الإتقان والمهارة إلى الحد الذي تصعب فيه الحال على بعض باءعي المسبحة أنفسهم التمييز ما بين الاصيل والمزيف ، وقد يستخدم الباعة أحيانا طرق بدائية أو متقدمة لكشف المزيف منها وذلك من أجل تحديد القيمة الحقيقية ومن ثم زرع الاطمئنان في نفسه وفي نفس المشتري أيضا .

لذلك جرت العادة أن تكون محلات بيع المسابح في بعض الأسواق العربية أماكن لتبادل الآراء والاجتهادات ما بين الباعة والزبائن وقد تتوسع دائرة النقاش لتشمل مواضيع أخرى لا تتعلق ببيع هذه السلعة . إن هذا النوع من العلاقات ما بين البائع والمشتري قد يخلق صداقات متينة ودائمة وقد يصبح بعضهم زوارا دائمين لهذه المحلات سواء للشراء أو الاطلاع أو طلب الخبرة وأحيانا تكون الزيارة لأسباب إنسانية أو اجتماعية أخوية جراء تفاعل هذه العلاقات الإنسانية . كما قد يكون الحال عكس ذلك أحيانا نظرا لتنافر أطراف هذه العلاقة .

ويمكن القول على هذا الأساس ، أن محلات بيع المسابح قد تكون محلات أشبه ما تكون بالمقهى الشعبي القديم ، حيث أن البائع في أغلب الأحيان يدعو رواد محله إلى شرب الشاي أو القهوة نظرا إلى الوقت الطويل نسبيا التي تقتضيه عملية شراء المسبحة وخصوصا النادر منها حيث قد يكون البائع في بعض الأوقات وسيطا لبيع المسابح بين الزبائن . وقد ترى بعض الناس من يحبذ مثل هذه الزيارات إلى محال بيع المسابح وبائعيها بدل قضاء الوقت في أماكن أخرى .

إن هذه الهواية تجر ورائها هوايات ومعلومات وتفاصيل عديدة قد لا يهتم بها عادة الإنسان العادي . فبعض الناس من تسحره وتجذبه بعض أنواع المواد أو الاحجار وخصوصا النادرة منها فيمضي ويتوسع في التقصي عنها ودراستها من الناحية الفيزيائية أو الكيمائية التركيبية أو الجيولوجية . وتجده جادا في معرفة أصولها وأماكن استخراجها وطرق صناعتها وقد يبحث عن مصادرها العلمية وقد يوثقها ، لذا فغن هذه الهواية قد أضافت بعدا ثقافيا وعلميا فضلا عن تطلب الأمر في كيفية تصنيع هذه المواد للمسابح أو لغيرها وأماكنها وكيفية كشف المزيف منها وما إلى ذلك من القضايا المتلاحقة والمتشعبة .

كذلك الحال إلى الباعة ، فإن عملهم قد لا يقتصر على البيع فقط . فقد تقضي الحال الإلمام بطرق صناعة ملحقات المسبحة ومعرفة الجيد من الخيوط والسلاسل والطلب بتصنيع الملحقات إلى الصاغة وخصوصا من مادة الذهب والفضة ، فضلا عن ضرورة إلمامه الكامل أحيانا بحرفة صناعة شرابات المسبحة أو الطلب من حرفي هذه الصنعة القيام بذلك على الأقل . وفي معظم الأحوال فإن توسع البائع في هذه العملية قد لا يقف عند هذا الحد ، فبعض البائعين من يقوم أيضا بعرض الخواتم المرصعة أو مباسم السكائر القديمة أو الساعات القديمة وبعض أنواع السلاسل والأختام القديمة وفصوص الأحجار شبه الكريمة وجملة من مصنعات الفضة وما إلى ذلك حيث أصبح من المعتاد رؤية ذلك في محلات المسابح باعتبار أن ذلك مكملا لحاجة وزينة الرجال أحيانا .

وكذلك فهو الحال نفسه لدى زبائن محلات المسابح حيث غالبا ما يكون الهاوي أو مشتريها من يهوى أيضا اقتناء الأنواع الجيدة من خواتم الفضة المرصعة بالعقيق العادي أو ذاك المنقوش عليه كتابات مختلفة وغير ذلك من الفصوص الفيروزية والياقوتية وجملة متعددة من الأحجار شبه الكريمة الأخرى ، ولقد لاحظنا في فترة سابقة اهتمام حملة المسابح بالخواتم الفضية المرصعة وعلاقة الفص الحجري ولونه بلون ونوعية المسبحة ، وهناك بعض الأفراد من يربط بين نوع فص خاتمه والمسبحة التي يحملها ، ولقد رأينا وسمعنا ، على سبيل المثال ان من يحمل مسبحة من الكهرب قد يرغب غالبا في خاتم من العقيق الأحمر أو الأصفر وأن من يحمل تلك من الفيروز قد يستطيب لبس خاتم من الفيروز وغير ذلك من المشاهدات والأمثلة الشائعة .

إن المسبحة تلعب أحيانا دورا اجتماعيا متناقضا فهي قد تقرب وتعمق العلاقة بين الغرباء من الناس ، ونستطيع هنا ان نقول أن هناك أمثلة كثيرة عن مسبحة جمعت بين غرباء أو خصماء ، فقد يصادف أن يصل إلى علم شخص ما أو أن يشاهد مسبحة نادرة أو معينة بيد شخص آخر لذا فهو يسعى للتعرف عليه أو يوسط آخرين لإتمام عملية الشراء والبيع ، وقد تنتهي هذه العملية بصداقة دائمة وتكون المسبحة قد ربطت بين شتيتين ما كان لهما أن يلتقيا لولا ان يشاء الله ، كما وقد يؤدي ذلك أحيانا إلى زيادة الخصام أو الخلاف ، ولله في خلقه شؤؤن .

وبسبب تأثير المسبحة دينيا واجتماعيا ومنذ فترة طويلة فقد وردت في أدبيات لا حصر لها كما أشير إليها في أبيات شعر عديدة لجملة من الشعراء سواء في الزمن القديم أو الحديث مما قد يمتع الباحثون في مجال الأدب والشعر إذا توفرت الإمكانات في استقراء ذلك خلال الحقبات الزمنية المنصرفة . ونحن من جانبنا فقد سعينا إلى إيجاد أمثلة محددة حول ذلك وخصوصا ما جاء عنها في أبيات بعض الشعراء تاركين اكمال هذه المهمة لمن يهوى تعقب هذا الموضوع ونحن له شاكرون سلفا .

إن عراقة دخول المسبحة في الشعر العربي ترجع إلى ما يزيد عن ألف عام ، ففي عصر المأمون (العصر العباسي) أخيرا وإضافة لما ذكرناه عن المسبحة ، فإن حرفة صناعتها في الوطن العربي بدأت في الاندثار بصورة كاملة لولا القلة من الصابرين المعدودين من صناع اليوم في مصر والعراق والمغرب وتركيا وقلة في أقطار أخرى . والواقع الأليم يتبلور في عدم إمكان تعويض هؤلاء من حيث الخبرة والصنعة حيث يصعب على أولاد هؤلاء الحرفيين نهج صنعه الآباء فضلاً عن صعوبة تعلم الصنعة من غير هؤلاء حيث أنها صنعة مرهقة بالرغم من صفتها التراثية الراقية . ولقد قيل لنا أن هناك جهوداً تبذل في هذا الاتجاه وعلمنا أن ملك المغرب الحسن الثاني وبأمر منه وبإشراف الدولة فإنه يحاول دعم هذه الصنعة والحفاظ عليها بإجبار أصحاب هذه الحرفة وإقناعهم بالمغريات لنقل هذه الحرفة وأسرارها إلى جيل جديد عن طريق التعليم والتدريب ، وذلك لتعزيز التواصل الحضاري الحرفي القديم بالواقع الحالي حيث أثبتت أحوال الأيام الراهنة على فقدان العرب والمسلمين الكثير من حرفهم التراثية القديمة بل وأصبحوا يستوردون منتجاتها من أقصى بقاع الدنيا الواسعة .



نبذة مختصرة عن المسابيح في الديانة الإسلامية والمسيحية

جاءت تسمية المسبحة كما يعتقد من فعل التسبيح, ويعني المجيء والذهاب, لان المسبحة لها في اليد ذهاب ومجيء, مأخوذة من قوله تعالى: ان في النهار سبحا طويلا.

وهي ملهاة الاصابع الكسلى التي رامت ان تداعب مادة صلبة, ومتحركة في الوقت نفسه. الاصابع لا يمكن ان تبقى ساكنة. وكانت المسابح من وسائل التبادل التجاري بين الشعوب اشبه بالعملة الصعبة, بمصطلح اليوم. وهناك بلدان تخصصت في صناعتها, فقد عرفت مدينة البندقية بصناعة الزجاج الملون منذ القرون الوسطى, لذلك سميت المسبحة المصنوعة من الزجاج بمسبحة البندقية, كما عرفت الصين بمسابح الكهرمان الاسود, وانتشرت هذه الصناعة في مصر ايام الدولة الفاطمية. وكانت مادة للتجارة بين البلدان, باعتبارها اداة زينة وكنزا يمكن الاحتفاظ به وتوريثه للعائلة, وثمة قرابة بين المسابح وعقود الصدر التي تتزين بها المرأة.

وتضم المسبحة عادة ثلاثا وثلاثين حبة او تسعا وتسعين حبة, يفصل كل ثلث منها فاصل, وفي نهاية المسبحة المئذنة او المشربية او الدلاية, وهي من الفضة او المعدن المغطس بالذهب, وتجمع تلك الحبات خيوط من الالياف او النايلون او خيوط القطن المتينة. ولم تقتصر المسبحة على المسلمين بل عرفها المسيحيون ايضا, وهناك من يقول ان ظهور المسبحة ارتبط بوفاة السيد المسيح وكانت مؤلفة من ثلاث وثلاثين حبة, وهي عدد سنوات التي عاشها السيد المسيح عليه السلام. كانت المسابح في الماضي تصنع من مواد مختلفة مثل القواقع والطين الاحمر والابيض والعاج والبذور والعظام والزجاج والاحجار الكريمة, ومن خرزات العمود الفقري للسمك احيانا. اما الان فهي تصنع من مواد اخرى مثل حجر الكوك وقشرة جوز الهند والخشب المصنوع من شجر الصندل الذي يتميز برائحته الطيبة, ومادة الكهرمان الباعث لرائحة محببة لدى فركه باليدين.

ان من اهم انواع المسابح هي عين النمر والكهرمان وعين الهردوم والعقيق واليسر وحجر الجاد والفيروز وجولدستون والعاجية والبايزهر والياقوت وعجو التمر هندي والابانوس. ومن المسابح الاقل قيمة مسابح البلاستيك وحب القدرة الذي يزرع من قبل الانسان وهناك انواع اخرى كظهر السلحفاة والكريستال المصنوع من الزجاج والمينا والصدف. وظل الناس منذ القدم يستخدمون الاحجار الكريمة في تصنيع المسابح لاعتقادهم بقدرها السحرية على التأثير. فالعقيق لدرء الحسد وجلب الرزق والفيروز لجلب الحظ ولوجع العيون, والياقوت لتقوية الدم وجلب الهيبة والعقيق السليماني لدرء الحسد والعين والدر النجفي للرمد واليماني لوقف النزيف وجلب الرزق, واليسر وعقيق الجزع اليماني ضار للانسان ويستخدم ضد الغيرة. كما تختلف الوان المسابح باختلاف لون الحجر المستخدم فيها, اما بالنسبة للمسابح التي تصنع من الخليط الكيمياوي مع البلاستيك والتراب فان الصانع يضيف اللون الذي يريده الى ذلك الخليط وهو في حالة عجين قبل ان يتعرض للتسخين ويتجمد على شكل حبات.

ومن اشهر المواد التي تصنع منها المسابح الكهرمان, وهو مادة تفرزها اشجار صنوبرية معروفة وتكون على هيئة الصمغ ثم تجف فتصبح صلبة عند تعريضها للشمس. تكون قطع الكهرمان على شكل اقراص غير متناسقة ثم يتم خرطها حسب الطلب. وتتدرج الوان الكهرمان من الابيض والاحمر فالزهري والبني والاخضر والاصفر والازرق وصولا الى الاسود الذي يعتبر من اندرج الانواع واثمنها. ومن الكهرمان تأتي مسبحة الكهربا التي يفوق ثمن الجرام منها ثمن جرامين من الذهب. وهناك مادة اليسر وهو عشب بحري لون شعابه سوداء مؤلفة من طبقات رقيقة متراصة تنبعث منها رائحة السمك عند فركها, ويتم تطعيم هذا النوع من المسابح بالفضة والذهب كي لا يتفكك مع مرور الزمن.

هناك انواع مختلفة من المسابح كل نوع منها بسعر خاص. فمسابح اليسر السوداء او المطعمة بالذهب والفضة يبلغ سعرها ثلاثين دولارا, ويزيد السعر حسب حجم الحبة وقدمها وصانعها. والكهرمان يأتي بعد اليسر شهرة, توجد منه الوان مختلفة يبلغ سعر المسبحة منه ما بين مئتي وثلاثمئة دولار. العاج يأتي بعد الكهرمان واليسر ويبلغ سعر المسبحة ثلاثمئة دولار, ومنها مطعم بالذهب او الفضة او الاثنين معا. والنارجين, وهي كلمة تعني بالالمانية حبة جوز الهند, يبلغ سعر المسبحة من هذا النوع عشرين الى ثلاثين دولارا, ويمكن ان يصل الى اكثر حسب صنعها ولونها.

وهناك الفيروز وهي مسابح شعبية رخيصة. اما مسابح البلاستيك فمنها ما هو قديم يصل سعرها الى خمسة عشر دولارا ومنها الحديثة التي لا يتجاوز سعرها النصف دولار, وتعد مصر اول دولة في العالم انتاجا لهذا النوع بينما تعد السعودية اكبر مستورد للمسابح الخشبية وخاصة من الهند. اذ اصبح تقليدا ان يجلب كل حاج عددا من المسابح لاهدائها الى زواره عند الرجوع الى البلد, وغالبا ما تحمل قدسية خاصة باعتبارها مجلوبة من مكة المكرمة. لهذا كله فان المسابح اصبحت تندرج تحت مفهوم التحف الفنية, خاصة ما هو ثمين منها. وهناك جامعون معروفون للمسابح في كل دول العالم, الشرقية منها على وجه التحديد. اذ ان عادة حمل المسابح تكاد ان تنحصر في الدول الاسلامية او الشرق عموما, اما الشعوب الاوروبية فلم تنتشر بها المسابح بين العامة, وظلت محصورة عند رجال الدين في الاديرة والكنائس. ولمئات السنين ظلت المسابح موضع مفاخرة بين الرجال والنساء, بل ودلت ذات يوم على مظهر الثراء والبذخ, بعد ان خرجت من طبيعة استخدامها الديني كأداة للتسبيح, الى شيء للتسلية والمتعة والتأل. لكن الزمن ليس الى جانب المسابح اليوم, اذ اكتشف الانسان الشرقي ان الاصابع ينبغي عليها ان تستهلك الزمن بشيء ذي فائدة, لقد جاءت اليه تسليات اكثر فائدة ومتعة, كالريموت كونترول, وازرار الكمبيوتر, والجريدة, وهذا ما سيزيح المسابح عن عرشها ليرسلها الى متحف التاريخ كأي عمل فني يستحق الدراسة والبحث.


منوعات عن المسبحة



بعد اندلاع الانتفاضة الأولى بتاريخ 8-12-1987 صبّ الاحتلال جام غضبه على الشبان الفلسطينيين، وأودع الآلاف منهم داخل معتقلاته التي بنيت في داخل أراضي فلسطين المحتلة عام 67 دون أدنى متطلبات العيش الآدمي، ودون أي وسيلة لشغل الفراغ أو التثقيف.

لم يستسلم الأسير الفلسطيني، وكانت البداية باستغلال حبات الزيتون المعدودة التي يقدمها له السجان مع وجبات الطعام، وذلك بنحتها في أرضية المعتقل الخشنة المصنوعة من "الباطون" حتى تصبح أسطوانية الشكل ناعمة الملمس؛ ومن ثم يتم ثقبها عن طريق سلك من الحديد ينتزعه الأسير من الأسلاك الشائكة المحيطة بالمعتقل خلسة دون أن يراه السجان الإسرائيلي ويطلق عليه النار؛ ليصبح النوى جاهزا لينتظم في خيط من النايلون، ينتزعه الأسير كذلك من غطاء نومه، ومن ثم تزيّن بخيوط ملونة يصنعونها من البشاكير (الفوط) لتصبح المسابح جاهزة للذكر، أو يسارع الأسرى بإهدائها لذويهم، وذلك بتهريبها عبر الأسلاك والشباك أثناء الزيارة.

ولم يكتف الأسير بنوى الزيتون لإنتاج المسبحة، خاصة أنه غير متوفر دائما، بل تعداه إلى نوى "الخوخ" كمسبحة تراثية تشبه تلك التي يتمنطق بها شيوخ الزوايا الصوفية، فيستخدمها للزينة نظرا لكبر حجم النوى، بالإضافة إلى المسبحة التي يتم جدل حباتها على شكل عقد من الخيوط والحبال الرفيعة الملونة.

أخرجوا الذكر من الخَبَث

وقد يستغرب البعض أن يخرج من تلك المادة الخبيثة "السجائر" النقيض الطيب الذي يرطب الألسن بذكر الرحمن، فقد نجح الأسرى في استخدام أوراق القصدير الرقيقة الموجودة في صندوق السجائر لصنع المسابح، عبر الضغط عليها لتصبح على هيئات وأشكال دائرية، ويتم خرقها وجمع حباتها على شكل مسبحة من طراز آخر.. حتى الملابس المستخدمة تستخدم كمادة خامة للمسابح عندما يتم اقتلاع الأزرار منها وجمع كل ثلاثة أزرار أو ستة أو أقل على شكل حبة لتصبح واحدة في سلسلة حبات تشكل المسبحة بألوان زاهية.

وقد استخدم البعض الحجارة الصغيرة بعد صناعتها بأشكال رباعية وسداسية ودائرية في هيئة المسبحة، فضلا عن خلط بياض الخبز "الفينو" والسكر معا وتشكيل حبات دائرية.

إنتاج المسابح في السجون الصهيونية يأخذ أشكالا جمالية إبداعية وأخرى تجارية، وبعضها للذكرى عبر استخدام الخرز الصغير والملون لهذه الغايات لتصبح كأنها تحفة عالية الجودة تتم صناعتها بعناية فائقة يتباهى صانعوها بجودتها وأنماط صناعتها المختلفة بين سجن وآخر ومعتقلين وآخرين، معتمدين على توفر المادة الخام.





جدولين بأسماء المسابح

1 - بعض أسماء المسابح حسب المادة


تسلسل اسم المسبحة تسلسل اسم المسبحة
الألماس

الجارنيت

الياقوت - الأحمر - والأزرق والأبيض

الكهرب

الزمرد
الكهرب

الزبرجد - الأكوامارين

قرن الغزال

العقيق - كل الألوان - الأحمر ، الأخضر المخطط

قرن الخرتيت

اللازورد - لابيس لازوليه

العظم


الجيد - اليشم
العاج . المطعمة وغيرها

الكوارتز - كل الألوان - المرو
الخشب العادي

الأمثست - الجمشت
خشب الصندل

در النجف

البخور

الكريستال الصخري
الأبنوس الأسود

عين النمر
الزيتون

عين القط

خشب الأرز

الجاسبر - اليش
البطم

حجر الدم
أرزي روم

الحجر الذهبي

النارجين أو النارجيل

الهماتيت

السندلوس (أو السندروس)

الفيروز

الفاتوران

المرجان - الأحمر الوردي والأبيض
الرخام

اليسر - العادي المطعم

الخزف . ص

اللؤلؤ
الجيد الأسود البولندي

الصدف

خام تايوان


الذهب
حجر اللافا


الفضة - والمطعمة بالميناء
الرودولايت


الملكيت

الجزع العقيقي


البازهر

الأفنجرين


2 - أسماء بعض المسابح باللغة العامية أو الشائعة الأخرى

مسلسل اسم المسبحة مسلسل اسم المسبحة
الراهب أو الملّة (وهي مسبحة رجل الدين)
الكوربا (وهي مسبحة الكهرب)

الفوسفورية (مسبحة تدخل فيها المادة الفوسفورية)

العنبر (وتعني مسبحة الكهرب)

الجام (أي الزجاج)
المينا (من الفضة ومطلية بألوان الميناء)

الزاير (الزائر) (أي الزائر إلى المراقد المقدسة)
العرس ( وهي مسبحة تهدى بمناسبة الزواج)

الفاتوران (مادة الفاتوران المصنعة)

مكة (وتطلق على مجموعة مسابح اليسر)

أرزروم (أرض روم)
اليسر المفضض (أي اليسر المطعم أو المكفت بالفضة)

الشّوق (مادة الشوق

الليلو (أي مسبحة اللؤلؤ)

الصندل والبخور (خشب الصندل والبخور)

الباي زهر (من مادة حجر "Bezar" أو البازهر)

الخشب (من أصل خشبي)
الشاه مقصود (مسبحة من المادة أعلاه)

عظم الجمل
النيسابورية (أي من فيروز منطقة نيسابور في إيران)

الكهرب الحجري (أي الكهرب المشابه لتكوين الحجر)

الجزع (وهو من البلوريات وأحياناً من حجر الأونيكس)

الكهرب الألماني (أي من الصناعة والأصل الألماني

عين النمر (أو عين القطة) (أي من حجر عين النمر المعروف)

الإسطمبولية (الكهرب أو غيره) ( أي خراطة إستانبول)
در النجف (أي المواد البلورية من منطقة النجف العراقية)

الكهرب العطش (أي الكهرب الشفاف) (العطش باللغة التركية هو النار أو لونها)
الزركون (أي من حجر الزقون الشفاف)

الكهرب البولوني (من بولندا)
السليمانية (أي من حجر السليامني وهو نوع من العقيق)

الكهرب الروسي (من روسيا)
اليمانية (من العقيق اليماني)

بيض الحمام (يشابه حباتها بيض الحمام)
الياقوتية (من حجر الياقوت أو ما شابهه)

دك النجف (أي صناعة مدينة النجف)
نسوان (أي مسابح النساء)

كهرب طراش ( أي المصنعة كالماس)

الثلثية (أي 33 حبة)

النوة ( أي نواة الأشجار)

أم تسعة وتسعين (أي 99 حبة)

الكهرب البلغمي (أو البلغمية بالعامية)

الألفية (أي ألف حبة)

الكهرب الموشح (أي اختلاط الألوان)
49 البرهمية (نسبة إلى الشيخ إبراهيم الدسوقي)

كهرب خلال التمر (أي تشبه ثمرة البلح المعروفة)
الشبابية (اسم حديث أطلق على المسابح الصغيرة الملونة)

الكهرب أم الحشرات (أي تحتوي على حشرات في صلب الحبة) أو ذات الحشرات
الأفغانية أو الهندية (دلالة على المكان)

الخيّرة (أي التي يستطلع بها الحظ والمستقبل)
الدرويش (مسابح الفقراء من الناس أو النساك)

الكهرب االنبك ( أي النبق وهو ثمرة شجرة السدر)
فيروز سينا (أي من فيروز سيناء المصرية)

المقدسية (أي من القدس)
التركواز (أي ذات اللون الأزرق الأشبه بالفيروز)



مسابيح المواد ذات الأصل الحيواني

لعل هذه المواد من جملة المواد الأولية التي بدا الإنسان في صنع المسبحة منها ، وكذا الحال بالنسبة لاستخدامات الإنسان الأولية والبدائية خلال عصور التاريخ المختلفة.

وتشمل هذه المواد التي صنعت منها الحبيبات وأجزاؤها الأخرى القرون والعظام والأنياب ، أو متحجراتها ، ومنها بخس ورخيص كما أن البعض الآخر غال وثمين .

فمن مادة القرون صنعت المسبحة ، كقرون الغزلان والأيائل والثيران وبعض الحيوانات الاخرى ومنذ زمن ليس بالقريب وإلى هذا اليوم . ولقد أكثر من الإنتاج منها نظرا لزهد ثمنها وسهولة تصنيعها والحصول على مادتها الأولية ووزنها النوعي الخفيف الذي يصلح لبعضها . إلا أن معظم أشكال حباتها تقع في فئة القياس الصغير ويبدو أنها أنتجت بأشكال غير متقنة تماما وغير متقنة التثقيب أيضا .

وتنتشر مثل هذه المسابح في معظم بقاع الدول العربية والإسلامية كما شاهدنا بعضها لدى بعض الدول الأخرى حيث صنعت منها بعض القلائد المسيحية أو البوذية أو غيرها . كذلك هنالك انتشار لها في بعض الدول الإفريقية (الشمال الإفريقي) كما أنها استخدمت من قبل بعض الفئات الدينية كأصحاب الطرق الصوفية والدراويش أو النساك بصفة خاصة . ومعظم قياسات هذه الفئة من ناحية العدد هي (99 حبة) زائدا الفواصل والمنارة ويشوب معظم ألوانها اللون الرمادي أو المشوب بسواد ، أو المائل للبياض مع شفافية بسيطة . ومعظم حبات هذا النوع كروية أو متدحرجة أو شبه بيضوية وغير منتظمة الشكل وأسعارها زهيدة في معظم الأحيان .

كما يوجد استثناء لما ذكرناه أعلاه ، فلقد أنتجت مسابح غاية في الإتقان من بعض القرون وخاصة من قرون حيوانات الخرتيت (وحيد القرن) الغالية جدا (Rhinoceros) وقرون بعض الأيائل النادرة . وقد صنعت الحبات وأجزاؤها بأشكال حبات بيضوية ، حيث يميل لون الحبات المخروطة من الجزء الأقرب إلى خارج القرن باللون الأخضر القاتم المتدرج مع تشابكات لونية داخلية ، وتميل الحبات المخروطة من الجزء الباطن إلى اللون البني والأصفر مع تشابكات ألوانهما ، وحبات المسبحة من هذا النوع من القرون شديدة الصلادة ناعمة الملمس مع مرونة بالغة ، خصوصا وأن الوزن النوعي للمادة مناسب تماما أما أقطار الحبة فتتجاوز (8 ملم) وطولها يزيد عن (14 ملم) حيث أن حجم القرن يوفر المرونة الحجمية حسب الطلب كما يمكن في الوقت نفسه صناعة قياسات صغيرة لحبات واجزاء المسبحة . وبصفة عامة فإنها تعد من الأنواع النادرة اليوم خصوصا إذا ما علمنا أن صنعها يضر كثيرا بالمتواجد من حيوان الخرتيت أو الأيل ويساعد على انقراضه مثلها مادة العاج أو غيرها .

المواد الأخرى من طائفة الأصل الحيواني هي مسابح العظام وينطبق عليها نفس التحليل السابق لمادة القرون وإن كان ما انتج منها أكثر عددا بالمقارنة مع مادة القرون . وتشمل العظام طائفة كبيرة من عظام الحيوانات كعظام الجمال والحيتان والأسماك الكبيرة والأفيال والغزلان والثيران وكلاب البحر وما إلى ذلك . وعادة تؤخذ من هذه العظام الأجزاء الصلدة والسميكة منها وتترك الأجزاء الضعيفة والهشّة . وتقوم صناعتها في دول مثل مصر والهند والباكستان وتونس وإيران وغيرها .

وفي العقد الأخير من الزمن ارتفعت قيم بعض أنواع العظام والأنياب بعد الإجراءات الدولية الشديدة لحماية الأفيال وغيرها من الانقراض وانتشار قواعد دولية وقيود على تجارة أنياب الأفيال المستخلصة من الأفيال المقتولة وتصعب الأمر بذلك على تصنيع المسابح من العاج ولجوء بعض الناس إلى البدائل ومنها العظام الأخرى لوجود بعض التشابه .

ومسابح العظام البيضاء اللون أو المطعمة والمزخرفة منتشرة الآن في شمال أفريقيا ، ومصر والسودان وغيرها . كما تنتشر في سوريا ولبنان والهند وإيران وباكستان وأفغانستان في آسيا . ويرغب الناس في شرائها لرخص ثمنها ولتقليدها العاج وخصوصا تقليد المطعّم منه ، وكما ويقبل عليها أيضا فئات الدراويش والمتصوفة وغيرهم لأسباب تقشفية ودينية .

أما مسابح الأنياب الأصيلة فلعل أشهرها هي مسبحة العاج المستخلص من الأفيال ، حيث تقوم صناعتها في مصر والصين والسودان وبعض دول شرقي آسيا . وهي على نوعين : النوع العادي الصافي والنوع المطعم أو المكفت . فمسبحة العاج الطبيعي العادي تكون أشكال حباتها كروية أو بيضوية ويميل شكلها إلى النوع الأخير على الأغلب ، كما ان بعضها مصنعا على الشكل الاستانبولي (خراطة استانبول) .

إن قياسات الحبات لمسبحة العاج متباينة وإن كان أفضلها ما كان شكلها بيضويا وقطر حباتها يزيد عن (6 ملم) وطولها يزيد عن (8 ملم) ، فضلا عن تلك التي صقلت بصورة متقنة وظهر فيها بريق فاتن مع تفاصيل اللون الحليبي الأخّاذ ، كما ان عدد الحبات في هذا النوع يفضل أن لا يتجاوز (33 حبة) زائدا الفواصل والمنارة مع شرابة فضية أو ذهبية مما يضفي على شكل منظر المسبحة النهائي منظرا جميلا .

عموما فمسابح العاج العادية انتجت أيضا بأشكال ومواصفات وقياسات متعددة ومتباينة فمنها (33 حبة) و (99 حبة) ، وهنالك بعض الناس من يرغبها ويهواها ، وأشهر صناعتها حرفيو مصر والصين وهونق كونق والسودان ، إلا ان الصناعة السودانية لهذا النوع غير متقنة تماما ، خصوصا من ناحية الصقل وكثرة الشوائب وعدم اتقان التثقيب .

أما النوع الآخر فهي مسابح العاج المطعمة ، حيث تنحت أو تحفر حبات العاج بالزخارف المطلوبة والكتابات المتنوعة ثم يدخل في شقوق الزخرفة أسلاك الذهب او الفضة أو النحاس (أو معادن اخرى) مع زرع الحبيبات الفيروزية أو الحجرية الكريمة الأخرى حسب مواقعها المخصصة ومن ثم تصقل ثانية ، وبذا تصبح المسبحة من العاج قطعة فنية رائعة تعكس النواحي الفنية والحرفية وتصبح من النوادر وهي فعلا كذلك .

وقد لاحظنا بعض الأنواع الرديئة غير المصقولة تماما بعد عملية التطعيم أو التكفيت مما أوجد حالة من عدم المرونة في استخدامها وأساء إلى جمال المسبحة ، بل أصبح من المتعذر أحيانا استخدامها بسلاسة تامة عند مداعبة الحبات .

لقد قلدت مسابح العاج وبكافة أشكالها من مواد العظام الأخرى والبلاستيك او المواد الكيماوية الأخرى ، وقد يصعب أحيانا التفرقة أيضا بين المقلّدة والأصلية إلا ان عين الخبير سرعان ما تكتشف ذلك لمعرفته بالعاج وطرق صنعه . وبما أن العاج نفسه أصبح مادة نادرة جدا ، لذا فأسعار المسابح المنتجة منه تصاعدت كثيرا خلال العقد الأخير وخصوصا تلك المطعمة والمصقولة جيدا والمتقنةالصنع والتي يصنعها الحرفيون في مصر والقادرون فعلا على انتاج مسابح عاجية مطعمة في غاية الروعة والاتقان . كذلك ينتج في الصين مسابح من العاج والمنحوتة حباتها بنقوش وزخارف مختلفة على مستوى راق من الحرفية والفن الرفيع وهي من أجمل ما يراها الإنسان إلا أن عدم صلاحيتها للاستخدام اليدوي المستمر جعل منها مسبحة للزينة أكثر منها مسبحة يمكن استخدامها ، وعليه فلم يهتم بها سوى هواة التجميع .

أخيرا شاهدنا بعض تلك المصنعة من الأنياب أو أسنان الحيوانات الأخرى كأنياب حيوان الفقمة ، أو من بعض المتحجرات لأنياب حيوانات قديمة وهي قليلة العدد إجمالا .


أخيرا لا يسعنا القول إلا أن المواد التي تصنع منها المسبحة تشمل عناصر لا يمكن حصرها على الإطلاق ونحن نامل من يقوم من هو اقدر على إنجاز ذلك عن طريق الحصر الدقيق والشامل لكل المواد التي صنعت منها المسبحة




هذا كل شي قدرت اجمعه عن عالم المسابيح
اتمني ان يكون الموضوع مهم ويستفيد منه بعض الزوار
وسامحوني اذا في شي نسيته او ماذكرته

للمزيد من مواضيعي

 








التوقيع

بوغــلا
66058858
[email protected]

تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 04-05-2010, 04:02 PM   رقم المشاركة : 2
مملكة المسابيح
|| عضو مزاد الكويت ||
 
الصورة الرمزية مملكة المسابيح






مملكة المسابيح غير متصل

مملكة المسابيح العضو لم يتم تقييمه للآن

12 رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

لا ماشاء الله كفيييييت ووفييييييت كل شي ذكرته مشكوووووور على المعلومات المفيده بارك الله فيك







التوقيع

>>>>>whatsapp:>>>>>97711665
instagram:>>>>> (bo7mzh) b&s . shop market

آخر تعديل مملكة المسابيح يوم 04-05-2010 في 05:24 PM.
تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 04-05-2010, 04:51 PM   رقم المشاركة : 3
عبدالرحمن-90
|| عضو مزاد الكويت ||
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن-90





عبدالرحمن-90 غير متصل

عبدالرحمن-90 العضو لم يتم تقييمه للآن

افتراضي رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

كبير يا السمي .. موضوع مفيد .. تعبت وأنا أقراً .. ولي عودة للتكملة ان شاء الله ..

يعطيك العافية وما قصرت ..







التوقيع

مــا يصــح إلا الصــحــيح
~ ~ ~
مـــراقـــب سـابـق

تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 04-05-2010, 05:14 PM   رقم المشاركة : 4
ebraheem302
|| عضو مزاد الكويت ||
 
الصورة الرمزية ebraheem302





ebraheem302 غير متصل

ebraheem302 العضو لم يتم تقييمه للآن

افتراضي رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

السلام عليكم
معلومات حلوة ومفيدة وشكرا على المجهود الرائع







تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 04-05-2010, 05:14 PM   رقم المشاركة : 5
عبدالرحمن الميموني
عبدالرحمن الميموني هو صاحب الموضوع
|| عضو مزاد الكويت ||
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن الميموني





عبدالرحمن الميموني غير متصل

عبدالرحمن الميموني العضو لم يتم تقييمه للآن

افتراضي رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق مزاد الكويت مشاهدة المشاركة
لا ماشاء الله كفيييييت ووفييييييت كل شي ذكرته مشكوووووور على المعلومان المفيده بارك الله فيك
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن-90 مشاهدة المشاركة
كبير يا السمي .. موضوع مفيد .. تعبت وأنا أقراً .. ولي عودة للتكملة ان شاء الله ..

يعطيك العافية وما قصرت ..
شاكر مرورك اخوي عاشق
نورت الموضوع يلغالي


تاج راسي ياالسمي ماعليه اتعب اشوي وستفيد
عموما يعطيك العافية ودايم منورنا يلغالي







التوقيع

بوغــلا
66058858
kuwnoor@ho[email protected]

تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 04-05-2010, 05:18 PM   رقم المشاركة : 6
عبدالرحمن الميموني
عبدالرحمن الميموني هو صاحب الموضوع
|| عضو مزاد الكويت ||
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن الميموني





عبدالرحمن الميموني غير متصل

عبدالرحمن الميموني العضو لم يتم تقييمه للآن

افتراضي رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ebraheem302 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
معلومات حلوة ومفيدة وشكرا على المجهود الرائع
علي راسي مرورك يلغالي
كان ودي افيدكم بشي اكبر من جذي
وعموما تستاهلون والله
شاكر مرورك







التوقيع

بوغــلا
66058858
[email protected]

تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 04-05-2010, 05:39 PM   رقم المشاركة : 7
jalbot
|| عضو مزاد الكويت ||
 
الصورة الرمزية jalbot





jalbot غير متصل

jalbot العضو لم يتم تقييمه للآن

افتراضي رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

شي طيب ومعلومات مفيدة وجهد جبار بارك الله فيك







التوقيع

قلبي خفق يا كويت شلتك بيوفي وطن

تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 04-05-2010, 05:51 PM   رقم المشاركة : 8
يبيله مسباح
|| عضو مزاد الكويت ||
 
الصورة الرمزية يبيله مسباح






يبيله مسباح غير متصل

يبيله مسباح العضو لم يتم تقييمه للآن

افتراضي رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

جزاك الله خير اخوي علي موسوعة الكبيرة

وان شاء الله من ميزان اعمالك







التوقيع

50255252 - 00965
استقبال وتسااب فقط

تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 05-05-2010, 04:24 PM   رقم المشاركة : 9
هاموور
|| عضو مزاد الكويت ||
 
الصورة الرمزية هاموور





هاموور غير متصل

هاموور العضو لم يتم تقييمه للآن

افتراضي رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

يعطيك العافية و ما قصرت
بغيت اعرف شلون افرق بين العقيق اليماني والانواع الاخرى







تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 13-05-2010, 05:45 AM   رقم المشاركة : 10
bu.hassan
√√ عضـو معتمـد √√
 
الصورة الرمزية bu.hassan






bu.hassan غير متصل

bu.hassan العضو لم يتم تقييمه للآن

افتراضي رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

لو تكملها بعد
ودنا معلومات عن الفتوران

مشكور على الجهد الواضح







التوقيع

اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف
بوحسن بن علي
97874440 --- 00965
محلي -- دولي -- واتس أب
من إنتاجي المتواضع

ال ... الدايلوت و البلييد
إنتاج ديسمبر 2011


إنتاج فبراير 2012

نوادر الأوبلاين - ألبينو - بادجي - يمام برق أصفر - زيبرا

تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 27-05-2010, 07:26 AM   رقم المشاركة : 11
اخلاص
|| عضو مزاد الكويت ||





اخلاص غير متصل

اخلاص العضو لم يتم تقييمه للآن

افتراضي رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

مشكور وماقصرت على المعلومات







التوقيع

[SIZE=7][COLOR=red][/COLOR][/SIZE]

تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 28-08-2010, 06:35 AM   رقم المشاركة : 12
3abdallah
|| عضو مزاد الكويت ||





3abdallah غير متصل

3abdallah العضو لم يتم تقييمه للآن

افتراضي رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

يعطيك العافيه علي المعلومات







التوقيع

عبدالله النجدي
97783820

تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 29-08-2010, 01:29 PM   رقم المشاركة : 13
عبدالرحمن الميموني
عبدالرحمن الميموني هو صاحب الموضوع
|| عضو مزاد الكويت ||
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن الميموني





عبدالرحمن الميموني غير متصل

عبدالرحمن الميموني العضو لم يتم تقييمه للآن

افتراضي رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

شاكر مروركم العطر
نورتو الموضوع
ان شاءالله اقدر اجمع لكم معلومات عن الفاتوران اكثر ولو انه موجود وذاكر بلموضوع
ونشاءالله بعد اقدر اجمع معلومات عن العقيق وغيره من الاحجار
الشكر موصول لكم







التوقيع

بوغــلا
66058858
[email protected]

تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 02-09-2010, 12:16 AM   رقم المشاركة : 14
Save Our Souls
|| عضو مزاد الكويت ||
 
الصورة الرمزية Save Our Souls






Save Our Souls غير متصل

Save Our Souls العضو لم يتم تقييمه للآن

افتراضي رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

الله يعطيك العافيه ,, ماقصرت







التوقيع

للتواصـل والاستفسار // 50228070
الواتس أب على نفس الرقـم ..

تابعنا:
    رد مع اقتباس
قديم 15-09-2010, 08:49 AM   رقم المشاركة : 15
Nasser Al Mousa
|| عضو مزاد الكويت ||
 
الصورة الرمزية Nasser Al Mousa





Nasser Al Mousa غير متصل

Nasser Al Mousa العضو لم يتم تقييمه للآن

افتراضي رد: عـــالــم المسابيح والأحجار الكريمه والمصنعه (( شرح )) كامل

الف الف الف الف شكر لك على هالموسوعة المسباحية اللي فيها الكثير من المعلومات والكثير من الفائدة وان شاء الله الفائدة في ميزان اعمالك ..







تابعنا:
    رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المسابيح , الكريمه , عـــالــم , والأحجار , والمصنعه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Add Ur Link


الساعة الآن 03:25 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
مزاد الكويت أول منتدى وموقع كويتي مختص بالمزاد © - المنتدى وادارته غير مسؤولين عن مصداقية الاعلانات - الموقع يتبع مجموعة مواقع شركة كويت كار Q8Car للتجارة العامة



 RSS مزاد الكويت


:: شبكة مزاد الكويت ::
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة مزاد الكويت